د. أحمد محمد أبو عوض. عدد المشاهدات : 4009 تاريخ النشر : 1430/10/01 (06:01 صباحاً). || عدد المشاركات : 675

بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ.

في ثقافة الدار الآخرة : وإن الدار الآخرة لهي الحيوان.
قال الله تعالى : (وما هذه الحياة الدنيا إلا لهو ولعب وإن الدار الآخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون) [العنكبوت : 64].
■ ومعنى الآية :
أن ما أعطاه الله للأغنياء في الدنيا من المال والجاه والملبس الزائد على الضروري كله يضمحل ويزول ولا يبقى له أثر كاللعب الذي لا حقيقة له ولا ثبات، وأن الدار الآخرة هي دار الحياة الباقية التي لا تزول ولا موت فيها، فالحيوان والحياة بمعنى واحد.
◄ إسلام ويب.
أزرار التواصل الاجتماعي
أحدث المقالات المضافة (في القسم) :