قصة : فمن أين تصيح إذاً ؟

محمد عاطف السالمي.
3637 مشاهدة
قصة : فمن أين تصيح إذاً ؟
■ سأل رجل عمرو بن قيس (تابعي ثقة) عن حصاة المسجد يجدها الإنسان في خُفِّه أو ثوبه أو جبهته.
فقال له : ارمِ بها.
فقال : زعموا أنها تصيح حتى تُردّ إلى المسجد !
قال : دعها تصيح حتى ينشقّ حلقها.
قال الرجل : أو لها حلق ؟!
قال عمرو : فمن أين تصيح إذاً ؟
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :