• ×

04:58 صباحًا , الخميس 29 محرم 1439 / 19 أكتوبر 2017

◄ شهر الحج ومديري المدارس والدوام الرسمي ـ اقتراح.
لا شك أن منطقة مكة المكرمة تمر هذه الأيام بظروف خاصة من حيث إعداد الحجاج ـ ضيوف الرحمن ـ القادمين لأداء هذه الفريضة، وهي الركن الخامس من أركان الإسلام.
ووقفة بسيطة لنرى معاناة بعض من إخواننا المعلمين في هذه الأيام من حيث زحمة السيارات وباصات نقل الحجاج التي تزدحم بها مكة المكرمة فلا يتمكن بعض المعلمين من الوصول إلى مدارسهم بيسر وسهولة والحصول على أماكن آمنة لإيقاف سياراتهم والتوجه إلى المدرسة للتوقيع في سجل الدوام كباقي زملائهم الذين حضروا مبكرين للمدرسة ربما لقرب مساكنهم من المدرسة أو أنهم ليس لهم ارتباطات بأولادهم وبناتهم من حيث إيصالهم إلى مدارسهم.
أقول هذا الكلام عن تجربة مريرة عانيت منها لسنوات خلت ولا يزال بعض زملائي المعلمين يعانون من تسلط مدرائهم في قفل الدوام كالمعتاد وإجبارهم التوقيع في خانة المتأخرين، وعمل أوراق مسائلة لهم ومن ثم لفت نظرهم إلى ضرورة الحضور المبكر. وهنا يتبادر إلى ذهني سؤال مهم أتوجه به إلى هذا النوع من المديرين وهو لو كان منزلك بعيداً عن المدرسة ولديك ارتباط مع أبناءك وبناتك من حيث إيصالهم إلى مدارسهم فهل ستأتي مبكراً وتقفل الدوام ؟
يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم (من لا يرحم لا يرحم) بفتح الياء في الكلمة الأولى وضمها في الثانية.

■ وإني اقترح على مشرفي الإدارة المدرسية أن يجلسوا مع هؤلاء المديرين ويعطوهم دروس تقوية وتوعية في كيفية التعامل الجيد مع زملائهم المعلمين ولو أمكن إضافة خانة إلى تقرير الأداء الوظيفي للمديرين تكن صيغته على النحو التالي : (علاقة المدير بزملائه في المدرسة ومدى تقبله اقتراحات المعلمين).
أرجو من الإدارة المدرسية عمل برامج توعية وتثقيفية لهذا النوع من المديرين لتعليمهم أن العمل الإداري هو تكليف وليس تشريف.
 0  0  1760
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )