قصيدة : يا ويح قوماً في الحضيضِ تساقطوا

إبراهيم علي سراج الدين
1430/05/01 (06:01 صباحاً)
3080 مشاهدة
إبراهيم علي سراج الدين.

عدد المشاركات : «58».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قصيدة : يا ويح قوماً في الحضيضِ تساقطوا.
■ مكتبة منهل الثقافة التربوية // قسم : الثقافة الشعرية // قائمة : القصائد الثقافية // قصيدة : يا ويح قوماً في الحضيضِ تساقطوا // الشاعر التربوي : إبراهيم علي سراج الدين.
يا ويح قوماً في الحضيضِ تساقطوا=كتساقط الحشراتِ في النيرانِ
عزفوا عن الحق المتين وأوغلوا=في فكرِ غربيٍ أخي الشيطانِ
ظنوا الحضارة في اتباع فويسقٍ=متفلسفٍ متفيهقٍ فتانِ
راموا التمدن باطراح شريعةٍ=غراءةٍ وجليلةِ التبيانِ
واستبدلوها بالغثاءِ توهماً=منهم بأن الحق للعلماني
جعلوا النسا شماعةً ليمرروا=لأجندةٍ مرسومةٍ ببيانِ
قالوا لها حريةً حريةً=فتمايلت طرباً كمثل أتانِ
نزعت حجاب الروح والوجه معاً=وتخالطت كتخالط الحيوانِ
طرحت فتاوى العالِمِين تمسكاً=بفتاوي أهل البغي والديَثانِ
ركضت وراء المغرضين تحسباً=منها بأن القوم أهل الشانِ
ركضوا وراء فخوذها وتقاولوا=رمزٌ إله الحسن والإحسانِ
استغفلوها وهي حمقى تستغل=بزخارف الكلمات والأوزانِ
في كل يومٍ ناعقين تراهمُ=عبر الأثير على مدى الأزمانِ
فهناك دعوى للفجور ودعوةٌ=أخرى إلى التحرير للنسوانِ
وتلك تدعو للزواجِ بأربعٍ=وا ضيعة الأفهام والأذهانِ
ما للعقول أراها حبلى بالبغا=في كل يومٍ جاهضٌ واثنانِ
استقيؤوا الأفكار من شرقٍ وغرْبٍ= واستقوا سمَّين من قطرانِ
سمٌ يميت الدين في القلب وسمْـمٌ =يهتك الأعراض في الإنسانِ
فكرٌ تراه كجيفِ كلبٍ منتنٍ=ما إن يفوحُ تصابُ بالغثيانِ
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :