• ×

10:13 صباحًا , الجمعة 30 محرم 1439 / 20 أكتوبر 2017

◄ إلى كل من تولى أمراً من أمور المسلمين : الدعاء.
ثقافة المجتمع عندنا عندما نسمع تولي صديق لنا بمنصب قيادي أن تتوالى الاتصالات ورسائل التهنئة وتبدأ الاستعدادات لإقامة حفلات عشاء بهذه المناسبة، ولم نر ولم نسمع أن أحدًا ضمّن التهنئة بدعوة صادقة أن يوفقه الله ويسدده ولا يمنع أن تلوّن ببعض النصائح الثمينة بدلاً من قولهم باللهجة العامية (مبروك قدها وقدود) أي : مبارك أنت على قدر المسؤولية.
لنعد إلى الوراء وبالتحديد في العصر الأموي في عهد هشام بن عبدالملك، جاء رجل إلى هشام بن عبدالملك وقال له : يا أمير المؤمنين أحفظ عني أربع كلمات، فيهن صلاح ملكك، واستقامة رعيتك.
قال : هاتهن.
قال : لا تعدن عدة لا تثق من نفسك بإنجازها، ولا يغرنك المرتقى وإن كان سهلاً إذا كان المنحدر وعراً، وأعلم أن للأعمال جزاء فاتق العواقب، وأن للأمور بغتات فكن على حذر.
 0  0  9260
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )