سامي خليل مالكي. عدد المشاهدات : 2516 تاريخ النشر : 1432/04/01 (06:01 صباحاً). || عدد المشاركات : 81

بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ.

وسام الحب : خاطرة.
كم تمنيت لو كنت بجانبي الآن .. فقد أبت دُموعُ الفرحِ أن تجف من محاجري وظلت منهمرة على وجنتي حتى خيل لي أن مآقي قد جفت من الدموع من غزارة ما أنهمر من الدموع.
فكل يوم يوم يمضي يزداد حبك في قلبي بل كل ساعة تمضي أحس فيها بأن قلبي لن ولن يسع حباً لأحد غيرك وهذا يعني أن قلبي قد أضحى ملكاً لك وحدك يا من ذرفت لها الدموع الغزيرة قبل لقاءي بها ويا من أذرفت لها الدموع حتى بعد أن التقيت بها أحساسي يقول بإن قلبي لن يسع مكاناً لمن سيشاركونا حياتنا في المستقبل هذه هي الحقيقة التي أبوح لك بها وأني واثق منك كل الثقة واثق بأنك لن تبخلي بالسعادة لمن يحتاجها منك وأنا في أشد الحاجة لهذه السعادة التي أمضيت عمري بحثاً عنها، وهي موجودة في حنايا قلبك وواثق بأن حنانك الدافئ لن يتحول في يوم ما إلى صقيع بارد وستظل شفتاك تردد كلمة أحبك كطائر يشدو بصوته مترنماً في أجواء السماء وسيظل حنانك دافئاً يستمد دفئه من التهاب عواطفك.
فما أسعدني من مخلوق توفرت له كل هذه العواطف ورفرفت على قلبه كل هذه المشاعر المتدفقة وما أسعدني من مخلوق تبسمت له الدنيا بأسرها نعم تبسمت له الدنيا يوم نال وسام حبك الطاهر وأمتلك قلبك النقي.
image طريقة تدوين الخاطرة الأدبية.
أزرار التواصل الاجتماعي
أحدث المقالات المضافة (في القسم) :