• ×

05:05 صباحًا , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

◄ د. محمد عبدالغني عبد رب الرسول.
فبينما أنا أقلب صفحات الذاكرة وأطوي الزمان شهراً تلو شهر، وسنة إثر سنة، وأستعيد المواقف والأحداث، وأتأمل رحلة هذه الحياة، إذ توقفت الكلمات عن الوصف، وانطلق الخيال وتعثر الحرف، ومر أمامي شريط الذكريات، خصوصاً تلك السنوات الزاهيات التي قضيتها مشرفاً تربوياً في هذه الإدارة التي ما عرفت فيها إلا حبيباً كريماً أو محباً عزيزاً :
رعى الله الأحبة حيث حلوا =خيول الشعر مسرجة إليهم
لهم في القلب مرتحلٌ وحِل =تبارت حيثما ساروا وهلوا
فلقد جاش في صدري ما لا أستطيع وصفه من الثناء العاطر، وانطوت بين الضلوع في صفحة الذكريات أجمل المناظر، وما لا يمكن أن أنساه مهما نأت الديار وشط بنا المزار، وأجد الصمت أبلغ من الكلام، والإشارة أفصح من العبارة، خصوصاً في موقف الرحيل، فالوداع موقف مهاب، يرتاع فيه الفؤاد وتحار فيه الألباب، وتغضي فيه الكلمات من هيبة الأحباب :
صمتي كتاب إلى الأحباب مفتوح =ونغمة الحب إن ذابت على شفتي
ونصُّه في سجل القلب مشروح =فإن مسكنها الوجدانُ والروح
■ أيها الأحبة :
إن الفترة التي قضيتها في إدارة الإشراف التربوي، تلك الإدارة التي تعتبر رئة التعليم التي يتنفس منها، وقلبه النابض بالعمل الدؤوب، اكتسبت خلالها فوائد أعجز عن حصرها، ولكنه مستقرة في مكنون الضمير، ولعل أثمنها معرفة الرجال، وصحبة الصفوة من المربين، مديرين لها ومشرفين بها، وحُقَّ لي أن أفخر بمعرفة أولئك الفضلاء، وصحبة هؤلاء النبلاء.
والتقاعد سنة ماضية، فكل من امتطى صهوة جواد التعليم فسوف يترجل عنه يوماً ما، لأن النظام يسري على الجميع، ولكنني أوصي إخواني في ميدان التربية والتعليم بالاستمرار في العطاء والنماء للمجتمع والوطن والأمة، وأن تكونوا رمزاً لكل فضيلة، ويدَ عطاءٍ لكل خير، ونبراساً لكل مقتدي.
إن التقاعد ليس إلا حلقة في سلسلة، وجملة في صفحة، وليست القضية سنوات من العمر مضت، وأعباء من التكليف انقضت، واعتزل من حوله، وانطوى على ذاته، وقصر نفسه على خاصته وأسرته، ولكن القضية أثر ينقش على صفحات القلوب، قبل أن يكتب على صفحات التاريخ، حروفه ساعات العمر الماضية، ومداده إخلاص يختلج في القلب، وهمٌ يعتلج في النفس، يدفعها إلى البذل بسخاء، ويفسح الأفق أمامها ميداناً رحباً للعطاء، ترفرف بجناحي الحب والكرم، فتبادله القلوب بمثلهما ما بقي في المجتمع شيء من وفاء، وفي الجيل شيء من إخلاص وهما باقيان بإذن الله تعالى.
ولكنني أختم بوصية مهمة لإخواني وزملائي، وهي أن يستمر التواصل بيننا عبر الزيارة أو الاتصال، أو أي وسيلة ممـكنة، ثم الدعاء الدعاء، فإنه مفتاح لكل خير، وثمرة لكل أخوة صادقة.
أما أنا فإنني لن أنساكم بإذن الله تعالى ما بقي في جسدي عرق ينبض أو قلب يخفق، ولعلي أجتهد في الزيارة والتواصل بإذن الله تعالى :
إذا طلعت شمس النهار فإنها=سلامٌ من الرحمن في كل ساعة
أمارة تسليمي عليكم فسلموا=وروحٌ وريحانٌ وفضلٌ وأنعُمُ
■ وفي الختام فإنني أتقدم إلى جميع من عرفتهم بطلب الصفح عن كل زلة أو هفوة جرى بها القلم أو نطق بها اللسان أو تحركت بها جارحة ولم يقصدها القلب ولا انطوى عليها الضمير ، فإن للعمل ظروفه وأحواله، والنفس البشرية لها خصائصها وطبيعتها ، وأنتم أهل لكل كرم وموطن لكل فضيلة .
ورغم ألم الفراق وشدة ساعة الوداع فإن جمال الحب سيعلو فوق ألم الوداع ، تفاؤلاً بأمل مشرق ، ولقاء وتواصل بإذن الله تعالى :
سلامٌ من الرحمن إني مودعٌ =فإن نحن عشنا يجمع الله بيننا
وعيناي من مدِّ التفرق تدمع =وإن نحن متنا فالقيامة تجمع
■ وستبقى ذكرى المحبة شامخة بإذن الله تعالى، مع أمل بلقاء ووعد بدعاء، وحب متجدد لا ينضب، ونستودعكم الله تعالى الذي لا تضيع ودائعه.

 17  2  11149
التعليقات ( 17 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-02-22 11:11 مساءً سعد الرشيد :
    أيها الحبيب أنت في القلب وسوف تظل دائماً فأنت محبوب عند الناس جميعاً لم أسمع أحداً ذكرك بسوء . بل بالعكس مشهود لك بالخير وأعمالك الخيرية تشهد لك بذلك
  • #2
    1431-02-23 09:48 صباحًا أيمن سالم صابر :
    أسأل الله لك التوفيق في القادم فنحن لنا فخر معرفتكم ومن عرفكم لاينساكم فلكم في القلب مكاناً ذاك واجب ذاك بالجميل عرفاناً
  • #3
    1431-02-23 11:00 صباحًا سكرتارية مكتب الوسط :
    بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم ....
    والدنا الغالي حبيبنا أبو منذر ، نسأل الله عز وجل أن يعينك ويسدد خطاك وأن يوفقك في الأيام المقبلة ، فلنا نحن فخر معرفتك والعمل معك ، وسوف نستفقدك ياحبيبنا .

    باسم زمزمي ، محمد يماني ، محمد فقيها ، عبد الرحمن فطاني ، بندر مغربي ، فهد بادحدح ، ثابت اللقماني ، خالد حجي ، أحمد الحجي .
  • #4
    1431-02-23 12:00 مساءً فائز الشنبري الشريف :
    نتمنى لك دائماً وأبدا التوفيق والرفعة في الدارين إنه ولي ذلك والقادر عليه
  • #5
    1431-02-24 02:20 مساءً م/ احمد محمد عبدالغني :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين محمد وعلى آله وصحبه أجمعين :-

    تجبرنا المناسبات والأحداث على تجاوز حالات الصمت والسكون وترغمنا على إظهار ما خبأته السنين للكتابة عن أشخاص أحببناهم في حياتنا ولمسنا فيهم حسن الخلق . أناس تركوا بصمة رائعة في نفوس كل من قابلهم وتعامل معهم وإن كنت أخص في هذه المناسبة
    الأب والمربي الفاضل د / محمد عبد الغني
    كنت من أولئك الذين حفظوا للمهنة شرفها وكنت مثال للقدوة الحسنه للطلاب والمعلمين متأسيا برسوله صلى الله عليه وسلم لاسيما وأنت تسير في درب مهنة جل اهتمامها بناء الأجيال وغرس القيم وهي مهنه الرسل والأنبياء . وهاهي اللحظات تأتي بعد فترات العمل الدؤوب والحركة الدائمة لتقدم لك فتره مقبله جعلها الله حافلة بالصحة والعافية متوجة برضوان الله وتوفيقه مليئة بالخيرات. إنه سميع مجيب.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ابنك :
    م/ أحمد محمد عبد الغني
    جامعة الملك عبد العزيز بجدة
  • #6
    1431-02-24 02:41 مساءً د/ منذر محمد عبد الغني :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله الذي أحلنا محلة الفهم و حلانا حلية العلم و ملكنا عقال العقل و زيننا بنطق المنطق.
    ونعوذ به من كدر صفاء الفكر وعكر ذهن الذهن وصلى الله على المبعوث بجوامع الكلم إلى أعقل الأمم وعلى جميع أتباعه والسائرين في منهاج أتباعه وسلم تسليماً كثيراً .
    قال تعالى ( إن الله لا يضيع أجر المحسنين )
    إن الإخلاص في العمل و النية الصادقة و الإرادة القوية و الحماس الدائم و تحمل المسؤولية و الصبر على العمل لا يكون إلا لمن وهبه الله التوفيق و السداد والعلم و الحلم و سعة الأفق .

    وإن المهمة شاقة و العمل دائم مستمر و الحمل ثقيل و رضا الناس غاية لا تدرك
    ولكن الله يجزي بالإحسان إحسانا و يحل بركته و يجعل محبته لعبده محبة من أهل الأرض و السماء
    الأب والمربي الفاضل الدكتور / محمد عبد الغني
    بعد حياة حافلة بالعمل الفني . حياة حافلة بالإبداع .. والتفوق .
    أصبحت من الأقوياء .. والعظماء .. والقادرين .. الذين يتركون وراءهم تاريخا مشرفا ..
    الذين يتسامون فوق كل صغائر دنياهم .. الذين يخلفون وراءهم .. احتراما لا ينفد .. ومحبة لا تنضب .. وسمعة يفاخر بها كل من عرفك .. أو تعامل معك .. أو رافق مسيرتك .. وكفاحك ..
    إن التقاعد.. بداية وليس نهاية إنه بداية جديدة لمرحلة مختلفة ..
    إن الإنسان لا ينتهي ولا يتوقف.. وإن العمر المنتج يزيد الإنسان قوة .. وتألقاً.. وإرادة على أن يقدم المزيد والمزيد.. ما دام أن الله سبحانه وتعالى قد أنعم عليه بعقل مبدع .. وروح وثابة وإرادة فولاذية .. . لا تلين .. ولا تضعف .. ولا تستكين ..
    اسأل الله العظيم أن يطيل عمرك في طاعته و التقرب إليه و أن يرزقك دوام الصحة و العافية و يرزقك السعادة في الدارين و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين .
    ابنك
    د/ منذر محمد عبد الغني
    جامعة أم القرى
  • #7
    1431-02-24 02:51 مساءً معتز محمد عبدالغني :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين رب السماوات والأرض والناس أجمعين، والصلاة والسلام علـــــى النبي الكريم محمد بن عبد الله وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين أما بعد:
    (لكل مجتهد نصيب)
    وهذا وأبي العزيز الدكتور محمد عبدالغني قد جد فوجد وزرع فحصد وصبر فـظفـــر وقـد ربى فأحسن التربية وعمل فأتقن عمله قد عمل لسنوات طويلة وقد آن له أن يحط رحاله فتمنياتي له بحياة سعيدة يملأهـــــا العمل الصالح.
    لقد حضرنا في هذه الليلة المباركة وفي هذا المكان الطاهر بجوار بيت الله الحرام للاحتـفاء برجل قد صلحت نيته فصلح عمله فهنيئا له ما عمل وهنيئا له ما كسب ..

    * ـ أبي العزيز الغالي
    لم تكنْ مـــن ذوي الأمــــوال تجمـعـُهــا لــــــم تكنِـــــزِ الدُّرَّ والياقـــوتَ والذهبـــــا

    لكــــــــنْ كنزتَ لنا مجداً نعيــــشُ بــــه فنحمدُ اللهَ مَن للخيــــــــــــر قد وَهبــــــــا

    أضحــــى فؤاديَ سِـــــفراً ضَـمَّ قافيتــي ودمعُ عينـــي على الأوراق قد سُـــــــكِبـا

    ســـأنظم الشـــــــعرَ عِرفاناً بفضلك يـــا مَن عشـْـــــتَ دهرَك تجني الهمَّ والنّصَــبا

    سأنظم الشــــــــــعر مدحاً فيكَ منطلِـقــاً يجاوز البدرَ والأفــــــــلاكَ والشّـــــــهُبـا

    إن غاضَ حبري بأرض الشّعروالـهـفـي ما غاض نبعُ الوفا في القلب أو نضبــــــا

    قالوا : تغالي فمَن تعني بشـــــــــعرك ذا فقلت : أعنــــــي أبــي ,أنْعِــــــمْ بذاك أبا

    كم سابقَ الفجرَ يسعى في الصبــــاح ولا يعودُ إلا وضوءُ الشــــمــــس قد حُجبـــا

    تقول أمي : صغارُ البيــــــت قد رقـــدوا ولم يَرَوْك , أنُمضــــي عمرَنــــا تعَبــــا

    يجيب : إني سأســــــعى دائمــــــاً لأرى يوماَ صغـــاريْ بدوراً تزدهــــــي أدبــــا

    ما شــعريَ اليومَ إلا من وميـــضِ أبـــي لولاه مـــــا كان هذا الشــــــــــعرُ قد كُتبا

    لقد نُســـــــــبتَ أبــــــي للخير في كــرم يا منبعَ النبـــــــــــــل فلْتَهْنأ بذا نســـــــــبا

    حماك ربي من الحُسَّـــــــــــــاد يا أبتــي قد ارتقيتَ ,وكـــم من حاســـــدٍ غَضبــــــا

    فاحفظ لنا ربَّنا دينــــــــــــاً نَديـــــنُ بــه قد شرَّف العُجمَ طولَ الدهــــــرِ والعــــربا

    واحفظ لنا والدي والأمَّ يا ســــــــــــندي وإخوتـــــــي وأناســــاً حبّــــــهُم وجبـــــــا

    نبارك له على تقاعده ونسأل الله له دوام الصحة والعافية وطول العمر
    والســــلام عـليكــــم ورحمة الله وبركاته.

    ابنكم المحب
    معتز محمد عبد الغني
    ثانوية الفلاح
  • #8
    1431-02-24 04:29 مساءً محمد الأزهر :
    السلام عليك و رحمة الله,
    أدعو العلي القدير أن يمتعك بالصحة والعافية، ويوفقك في بقية المشوار، وان يمن على الأمة بمربين من طينتك يعرفون ماذا يفعلون,
  • #9
    1431-02-24 05:22 مساءً أحمد بن عبدالرحمن الحرنده :
    أخي العزيز أبو منذر أنت في القلوب قبل العيون لن ننساك أبدأً ماحيينا
    سنفتقد أخاً عزيزا له طلته في قسم التربية الفنية أديت واجبك ورسالتك ونتمنى لك التوفيق أينما كنت
  • #10
    1431-02-24 08:47 مساءً اسامه قراعة :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الاستاذ والمربي الفاضل .. د. محمد عبدالغني عبد رب الرسول

    كما تفضلت بالاشارة الي ان التقاعد سنة ماضية .. لا مفر منها .. كجميع سنن الحياة
    ولذا فلا يسعني الا تهنئتك باجتياز سنن الحياة بهذا النجاح وتلك المحبة وهذا الاثر الطيب .

    الف الف الف مبروك لنا رواد منهل الثقافة التربوية بتفرغ الدكتور محمد عبد الغني لنا لاضافة الجديد من روائع فكره لاثراء منهلنا الرائع ...... والف الف الف مبروك للاسرة الكريمة التي ستنعم بوقته ورعايته وصفائه ..

    واخيرا الف مبروك للدكتور محمد عبد الغني .. بمناسبة بدء حياته الجديدة بهذا الحب والاخلاص والاصرار علي النجاح والتواصل في (دوره الاجتماعي الجديد) .. واتمني وادعوا الله له بالتوفيق والسداد والسعادة والنجاح .. في المرحلة المقبلة والتي بدءها بهذه (الوصية الغالية)

    وهدانا الله جميعا لما يحبه ويرضاه
  • #11
    1431-02-25 12:37 صباحًا عبد الله الشمراني :
    حديث \" إن الله إذا أحب عبداً ، دعا جبريل فقال : إني أحب فلاناً فأحبه ، قال : فيحبه جبريل ، ثم ينادي في السماء فيقول : إن الله يحب فلاناً فأحبوه ، فيحبه أهل السماء ، قال : ثم يوضع له القبول في الأرض..\" صحيح(1).

    ومعناه أن يكون للإنسان محبة ظاهرة من المخلوقين ، فتميل القلوب إليه وتشتاق إلى لقائه ،وسبب حبهم إياه ، كونه مطيعاً لله تعالى ، محبوباً له ، ومعنى يُوضع له القبول في الأرض أي الحب في قلوب الناس ورضاهم عنه ، فتميل إليه القلوب وترضى عنه ،قاله النووي(2)، والله أعلم...

    -----------------------

    1) صحيح مسلم رقم \"2637\"البر والصلة والآداب.
    (2) شرح النووي على مسلم ج 16 صــ423




    أخي الكريم / د. محمد عبدالغني عبد رب الرسول

    صحيح لم يكن لي شرف الجلوس معك والتحدث إليك والإستماع لك .. لكنني أشعر أنني أعرفك منذ زمن .

    حب الناس لك وحرصك على التواصل كان له أكبر الأثر لدي .. اسأل الله تعالى أن يطيل عمرك في طاعته والتقرب إليه وأن يرزقك دوام الصحة والعافية .


    تحيتي لك .
  • #12
    1431-02-25 08:20 صباحًا محمد الصليمي :
    دـ محمد عبد الغني

    عرفته محبا للخير ... تربوي ... حكيم ... مبدعا في تخصصه ...

    أسأل الله العلي القدير له التوفيق والسداد ، وأن يجعل ما قدمه في موازين حسناته ،

    وأتمنى له حياة جديدة سعيدة هانئة ، وصحة دائمة .
  • #13
    1431-02-27 01:31 مساءً د.خالد علي دعدع :
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين سيدنا محمد بن عبد الله
    الأخ العزيز : د. محمد عبد الغني ( أبا منذر ) ( 1 ، 23 ، 22 ، 1 ، 26 ،25 ) كم يسعدني أن أسطر بهذه الكلمات البسيطة عن فترة أعتبرها من أجمل الفترات التي قضيتها في الإشراف التربوي بصحبتكم وفي مكان واحد سواء على مستوى المكتب أو حتى مكان تواجدنا بحكم تجاورنا في المكتب في غرفة واحدة حيث لم أجد إلا أخاً ناصحاً محباً يترك البسمة في كل مكان يوجد به ، فهو يشارك الصغير قبل الكبير ،من هنا سوف أشعر بفراغ كبير بعد رحيله عنا وأدعو الله أن يمده بالصحة فأنت في القلب وسوف تظل دائماً وأنت محبوب عند الجميع ..
  • #14
    1431-02-27 03:31 مساءً أبوبكر عبد الغني :
    كلمة شكر وتقدير

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على من بعثه الله معلما وميسرا فكانت حياته منارا للتربية والتعليم وعلى آله وصحبه والتابعين وعلى معلمي الناس الخير إلى يوم الدين

    أخي الدكتور/ محمد عبد الغني عبدرب الرسول

    في لحضات من التأمل والتفكير في حصاد العمل الطويل التي أمضاها
    أخي الدكتور في خدمة التربية والتعليم كأنها طيف حلم نتج عنها
    هذا اليوم الخالد الذي يتطلع إليه كل مجتهد وهو يتمنى أن يسير
    في طريق الأصالة والمعالي والطموح وأعظم أمنية يتمناه أن
    يسير في مشواره التربوي مع الطيبين الأخيار وأن يجلس
    مجالس العلماء وأن يختم مشواره التربوي التعليمي
    بذلك الوسام وهو حب ورضا من حوله وخاصة إن
    ميدان التربية والتعليم يمثل أشرف المهن وأجلها
    في نفوس المجتمعات والأفراد لذلك فإن الفرد ا
    لذي يستمد أهميته من قيمة عطائه
    فمرحلة التقاعد أهم مرحلة في حياة الفرد تتطلب منه في وقت مبكر من
    عمره التفكير فيما سيقوم به حتى يتمكن من إفادة نفسه وأبنائه
    ومجتمعه وبداية جديدة مع الحياة وفرصة للتنفس والنمو واستثمار
    أوقات الفراغ والتطور العقلي وتعلم أشياء جديدة والمساهمة
    في بناء المجتمع وجني ثمار الجهد والعمل ونقل الخبرات
    ولا يعني ترك العمل هو نهاية المشوار أو توقف جيل
    من العطاء تماما لأن العطاء مستمر وله صور كثيرة
    وعديدة وهو مؤشر لقدوم جيل جديد يتعاون مع
    الجيل السابق في البناء والعطاء ويستمد منه
    الخبرة والحنكة والرأي السديد وهو شاهد
    على ما قدمه الأجيال الأولى من عطاء
    وتضحيات وجهد وضعت به أساس
    المسيرة للنهضة وللتنمية فسارت
    عليه بعد ذلك الأجيال تباعا
    ليتولى البناء على القواعد الصلبة التي أسستها الأجيال الأولى
    .أهدي أجمل كلمات تليق بأخي الكريم والمربي الفاضل
    أهدي إلى الشمعة التي تحترق لتضيء الدرب للآخرين
    إلى الزهرةالتي تذبل مع الزمن لتجعل غيرها من
    البراعم تنمو وتتفتح، إلى المعلم المبدع في
    كل ما تعنيه الكلمة من معنى ،
    أديت فأخلصت فوفقك الله في عملك وكسبت قلوب الناس ،
    عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم ((إن الله -تبارك وتعالى- إذا أحب عبدًا نادى جبريل إن الله قد أحب فلانًا، فأَحِبه فيحبه جبريل ثم ينادي جبريل في السماء: إن الله قد أحب فلانًا، فأحبوه، فيحبه أهل السماء، ويوضع له القبول في أهل الأرض)) .
    عرفانً مني وتقديراً لحسن تعاونه معي طوال حياتي منذ نعومة أظفاري
    وحرصاً مني على أن أقدم له ولو قليلاً مما منحني إياه خلال حياتي
    وحتى لوقلت فيه ما قلت فلن أوفيه حقه ووضعت هذه الكلمات

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إلى أخي الغالي الدكتور محمد عبد الغني عبد رب الرسول
    إلى القلب الحنون والمربي الفاضل الذي حمل الخير وأعلنه
    إلى المعلم الذي أبدع بكل معاني الإبداع في صرح التعليم
    إلى من تميز بأخلاقه ا وسلوكه وصفاته في تعامله مع الآخرين
    إلى من كان قدوة ونورا وضاءا بهذا الصرح التربوي
    احترتُ كيف أهدي إليك حدائق المعروف وأنت من زرّعها
    فكم بذرت فيها أجمل البذور ورعيتها حق الرعاية
    ثم قطفت منها أينع الثمر وأطيبته بنفسٍ طيّبةٍ
    ملؤها الحب والأمل والتفاؤل فهنيئًا لك
    أخي على تعاونك معي ومع كل
    من تعامل معك في مجالك
    العملي وبوركت جهودك الطيبة مع تمنياتي لك بحيات ملؤها التفائل والأمل
    وتبقى الحياة مادامت الأمل شكراً شكراً شكراً
    حفظك الله وسدد خطاك


    أخوك

    أبوبكر عبد الغني عبد رب الرسول
  • #15
    1431-03-04 09:44 مساءً فريد بن جميل اليماني :
    تأخرت في التعليق وما ذاك يعنى منا التقصير فمكانك موجود وفي القلب محفوظ أبا منذر منذ عرفتك بشوشا مزوحا
    أسأل الله تعالى أن يديم نعمه عليك وأن يرزقك الصحة والعافية .
  • #16
    1431-03-10 08:32 مساءً وسيم مندر :


    هنيئا للدكتور محمد عبد الغنى محبة الاخرين

    وهذه هي دليل انجازات عظيمة مع قلوب امتلكها واحتفظ بها



    عجز قلمى على الكتابة وعجز عقلى على التفكير فلم اجد

    كلمات اعبر بها ما يحتوى قلبى للدكتور محمد من احترام ومحبة



    وسيم
  • #17
    1431-03-10 09:24 مساءً مكتب الوسط :
    أستاذي القدير / محمد عبد الغني
    تعلمت منك الكثير و قضيت معك أيام لا تنسى
    وفقك الله في حياتك القادمة
    د.عثمان إدريس

    اسأل الله أن يديم عليكم نعمة الصحة و العافية
    وصلاح الذرية و يرزقك برهم
    أخوك /عبد الرحمن الجرادي

    مع تمنياتي لشخصكم الكريم بمزيد من التوفيق و السداد
    و الصحة و العافية
    أخوكم /فهد الزهراني

    أخي العزيز اسأل الله لك التوفيق في حياتك و أن يمدك بالصحة و العافية
    أخوك/ د.حاسن الثقفي

    اسأل الله لك التوفيق و السداد
    أخوكم /د.عبد الله الحارثي

    أخي المربي الفاضل أبا المنذر ( و أن ليس للإنسان إلا ما سعى و أن سعيه سوف يرى)
    اسأل الله أن يجعل سعيك مشكورا و ذنبك مغفورا و عملك متقبلا مبرورا
    أخوكم /احمد سالم با عطا

    أخي الغالي ( أبا منذر ) أمنياتي لك بحياة مليئة بالصحة و العافية واسأل الله العلي القدير أن يوفقك في حياتك القادمة .
    أخوك د. زياد ملياني

    أمدك الله تعالى بالصحة و العافية يا أبا منذر
    سوف نفتقدك في المكتب و رغم قصر المدة التي عرفناك فيها
    إلا انك دخلت القلوب بأخلاقك الحسنة و تواضعك
    ابنك /ثابت اللقماني

    أولا اسأل الله العلي القدير لك التوفيق و السداد
    ثانيا اقبل أبا منذر على هذه المرحلة الجديدة من حياتك
    بهمة و جد كما هو حالك في السابق
    ولك أن تعتبر هذه المرحلة استراحة محارب
    تجمع فيها شتات أفكارك و معلوماتك
    ومن ثم تنطلق حتى نستفيد نحن و الأجيال القادمة من خبراتك
    أخوك/خالد حجي

    أخي الفاضل أبا منذر
    اسأل الله العلي القدير لك دوام التوفيق و الحياة السعيدة العامرة بتقوى الله عز وجل و طاعته
    أخوك/ماهر مهدي

    أخي العزيز أبا منذر
    أرجو لك عمرا مديدا و حياة سعيدة عامرة بتقوى الله و طاعته
    د.محمد الشدوي



    ما أصعب العودة للمكتب بدون وجودك فيه
    اسأل الله لك الصحة و العافية
    أخوك المحب/فواز الغريبي

    يفتقد البدر معظم أيام الشهر
    و لكننا سنفتقدك يا أبا منذر كل يوم في المكتب
    اسأل الله عز وجل لك كل توفيق و كل نجاح في الدنيا و الآخرة
    أخوك المخلص/جمعان القارحي

    اسأل الله العلي القدير أن يوفقك في حياتك
    ويديم عليك الصحة و العافية
    أخوك/محمد عبد اللطيف اللحياني

    لك مني الحب و التقدير
    والله يوفقك
    أخوك/بندر مغربي

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:05 صباحًا الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.