• ×

08:39 مساءً , السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016

◄ كلمة "التأديب" اختفت تماماً عند المعلمين لسنوات عديدة, وذلك لأننا جميعا نشأنا على ربط التأديب بالعقاب القاسي, ولكن ما يعنيه التأديب فعلاً هو تعليم طلابنا كيفية التصرف حتى يتسنى لهم مع الوقت التحكم بسلوكهم.

 1  0  1994
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1430-10-21 06:52 صباحًا خالدبن محمد الزهراني :
    أدب : من الكلمات التي تطورت بتطور حياة الأمة العربية فانتقل معناها من دور البداوة إلى دور الحضارة حتى وصلت إلى معناها المرسوم في ذهننا اليوم ، ولم تُعرف هذه الكلمة في الشعر الجاهلي بل وردت كلمة( آدب ) عند طرفة بن العبد :

    نحن في المشتاة ندعوى الجفلى *** لا ترى الآدب فينا ينتقر (1)

    ومن هذا المعنى جاءت المأدبة ( مائدة الطعام ) فمدلول كلمة ( أدب ) بهذا المعنى حسي ، وفي الإسلام وعلى لسان النبي صلى الله عليه وسلم جاء الحديث (( أدبني ربي فأحسن تأديبي )) أي جعله مكتمل الصفات الحميدة .

    في عصر بني أمية أضيف إلى معناها التهذيبي ، معنى تعليمي ، فقد كان يطلق على طائفة من المتعلمين اسم المؤدبين وهؤلائي كانوا يعلمون أولاد الخلفاءالثقافة العربية ، وفي العصر العباسي حملت كلمة أدب المعنيين التهذيبي والتعليمي ، فابن المقفع سمى كتابيه الأدب الصغير والأدب الكبير ، وأبو تمام جعل من ديوانه الحماسة بابا أسماه :باب الأدب ، ومنذ القرن الثاني للهجرة وحتى اليوم تطلق كلمة أدب على كل منظوم ومنثور وما يتصل بها من المُلح والنوادر ثم توسعت الكلمة حتى أصبحت تشمل كل المعارف التي تنمي الشخصية الإنسانية ثقافيا واجتماعيا ، وفي عصر ابن خلدون شملت جميع المعارف دينية وغير دينية وخاصة : علوم البلاغة واللغة ، وعرّف ابن خلدون الأدب بقوله : الأدب هو حفظ اشعار العرب وأخبارهم والأخذ من كل علم بطرف . كما أن كلمة أدب منذ القرن الثالث للهجرة كانت تدل على القواعد التي يجب أن تُراعى عند طبقة خاصة من الناس فألفت في هذا المعنى كتب كثيرة مثل : أدب الكاتب لابن قتبية وأدب النديم لكشاجم وكتب أخرى كأدب الحديث وأدب المعاشرة وغيرها .

    في العصر الحديث أصبحت كلمة أدب تشمل معنيين :

    ( أ ) معنى عام : ويشمل كلما يُكتب في اللغة مهما كان موضوعه ومهما كان أسلوبه ، سواء كان علما أم فلسفة أم أدبا خالصا .

    ( ب ) معنى خاص هو الأدب الخالص الذي لا يُراد به مجرد التعبير عن معنى من المعاني ، بل يُراد به أن يكون أيضا جميلا ، يؤثر في عواطف القارىء والسامع على نحو ما هو معرف في صناعتي الشعر وفنون النثر الأدبية ، مثل الخطابة والأمثال والقصص والمسرحيات والمقالات ، وفي لسان العرب : الذي يتأدب به الأديب من الناس سمي أدبا لأنه يأدب الناس إلى المحامد ، والأدب الظرف وحُسن التناول ، وأدب بضم الدال فهو أديب من قوم أدباء ، وأدبه بمعنى علمه ، واستعمل الزجاج هذا المعنى بقوله : (( هذا ما أدب الله تعالى به نبيه )) .

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    نقلا عن ( نصوص ودراسات أدبية )
    تأليف الدكاترة :
    أحمد نعيم الكرعي
    محمد محمود رحومة
    والأستاذ محمد سعيد أسبر

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:39 مساءً السبت 4 ربيع الأول 1438 / 3 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.