• ×

02:51 مساءً , الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016

◄ أحمد محمد المحمدي.
■ قراءة القرآن بالتدبر : فالسالك لطريق المعرفة بلا قرآن كالمجاهد بلا رمح وسنان, وقد قال وهيب بن الورد : "بلوت الأعمال عملا عملا فما وجدت أصلح لنفسى من قراءة القرآن بتدبر".

● أسباب عدم تدبر القرآن :
1- كثرة المعاصى : فالقلب كالمرآة فلو كان نظيفاً من المعاصى لظهرت فيه حلاوة القرآن، وقد قال عثمان : "لو طهرت قلوبكم ما شبعت من كلام ربكم".
2- الانشغال بالشهوات : خاصة امتلاء المعدة بالطعام فإنه يكاد يستحيل تدبر القرآن معه لتسلط الشيطان على القلب ومنعه من التدبر والتفهم.
3- قلة القراءة للقرآن : فيصاب الإنسان بالفتور بعد فترة من قراءته بل ربما قرأ ربعين فيتثاءب.
4- قسوة القلب : بسبب طول الأمد ونسيان الآخرة فلا تكاد تبكى العين لقراءة القرآن, وقد مر أبو بكر برجل يقرأ القرآن ويبكى فقال : "هكذا كنا ثم قست القلوب".
5- عدم التأدب بآداب القراءة : من وضوء واستقبال القبلة والسواك والتربع أثناء القراءة.
6- الإسراع بالقراءة : وعدم جعل التفكر والتفهم لمعاينة أكبر الهم مما يؤدى إلى عدم التدبر, والذى ينبغى أن يتمهل العبد فى قراءته ليفهم ما يقرأ، وقد دخل رجل على ابن مسعود فقال : "قرأت المفصل البارحة" فقال : "أهذا كالشعر ؟" ودخلوا على بعض العارفين فقالوا : "إنا لنختم القرآن فى كذا وكذا" فقال : "أما إنى فى سورة هود منذ ستة أشهر لم أتجاوزها". وقال ابن عباس : "صلاة ركعتين فى تفكر خير من قيام ليلة" أي لو كان قيام الليلة بلا تدبر.
7- عدم معرفة معانى آيات كتاب الله : سواء من التفاسير المعتمدة عند أهل السنة أو من أقوال العارفين فى لطائف بعض الآيات.
8- عدم اختيار الأوقات المثلى للقراءة : كبعد الفجر أو بين المغرب والعشاء أو بعد العشاء إلى آخر الليل إذ يكثر النشاط فيها ويسهل التدبر.

 0  0  2482
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:51 مساءً الخميس 9 ربيع الأول 1438 / 8 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.