• ×

03:30 صباحًا , الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016

◄ يعد كروسبي من أشهر العلماء والرواد البارزين في مجال إدارة الجودة الشاملة، فهو أول من أسس كلية للجودة, وأخذ منحى آخر يختلف عن كلا من (ديمنج) و(جوران) فديمنج أهتم بتوجيه العمليات، والتوسع في استخدام الأساليب الإحصائية، والعمل على الحد من الانحرافات.
وجوران ركز اهتمامه على مشاركة الإدارة والتخطيط للجودة، ومراقبة الجودة والتحسين المستمر للجودة.
أما (كروسبي) فقد أخذ منحى آخر وركز على التشديد على المخرجات, والحد من العيوب في الأداء، وعلى ذلك يعتبر أول من نادي بمفهوم العيوب الصفرية.

■ وقد قدم فلسفته لإدارة الجودة الشاملة من خلال أربعة معايير هي كما يلي :
1- التكيف لمتطلبات الجودة.
2- نظام الجودة يتمثل في الوقاية من الأخطاء.
3- مستويات الجودة تتحقق في ضمان منع الأخطاء.
4- قياس الجودة يتحقق عن طريق التكلفة.

■ ووضع أيضا أربع عشرة خطوة لتحسين المستمر للجودة، أو ما يطلق عليها (النقاط الأربعة عشرة لكروسبي) وهي كما يلي :
1- ضرورة اهتمام الإدارة العليا بالجودة، من خلال التزامها بتحسين الجودة والتركيز على أهمية العيوب الصفرية.
2- عمل فرق تحسين الجودة.
3- تقدير تكاليف الجودة.
4- الانتباه للجودة والاهتمام بها، بجعل جميع العاملين بالمنشأة على علم ودراية تامة بها.
5- الخطوات التصحيحية، باتخاذ قرارات بالإجراءات التصحيحية للمشاكل والأخطاء التي سبق تحديدها.
6- تخطيط للمعيب الصفري، بتهيئة بيئة العمل بالمنشأة بالتأكد على تنفيذ برامج العيوب الصفرية.
7- تدريب المشرفون على القيام بدورهم في تحسين الجودة.
8- تخصيص مناسبة أو يوم وذلك لإشعار العاملين بأن هناك تغيير للأحسن، ويطلق عليه يوم المعيب الصفري.
9- مقاييس الجودة، تحديد طرق القياس لكل نشاط من أنشطة المنظمة.
10- وضع الأهداف، وتشجيع الابتكار الفردي بالمنشاة أو المنظمة.
11- القضاء على أسباب حدوث العيوب، بتشجيع العاملين على الاتصال بالإدارة في حالة عدم قدرتهم على حل المشاكل التي تقف في سبيل تحقيق الأداء الخالي من العيوب.
12- عمل برنامج للمكافئات والتحفيز للعاملين الذين حققوا مؤشرات أداء جيدة في تحسين الجودة.
13- تأسيس مجالس الجودة.
14- تكرار الخطوات السابقة، للتأكد من أن عمليات التحسين مستمرة وغير منتهية.

■ مع العلم أن ماتتطلبه الجودة لتكون في تطور مستمر كما يرى (كروسبي) لابد أن ذلك يكون من خلال عوامل متعددة منها :
♦ أن يكون لدى المستهلكين وعي كامل بأهمية جودة المنتجات والخدمات.
♦ تطوير الأدوات التي تساعد على تطوير وتحسين الجودة، سوف تؤدي إلى زيادة الحصة السوقية للمنظمة.
♦ تطوير الثقافة المتعلقة بالجودة بما يتلاءم معها من متغيرات بيئية مختلفة.

■ والعناصر الأساسية لتحسين الجودة التي يؤكدها (كروسبي) تكون على النحو التالي :
1- الإصرار والجدية من قبل الإدارة العليا لتحقيق الجودة.
2- تعليم وتدريب الجميع بشكل دائم ومستمر مسلمات الجودة.
3- التطبيق الفعلي لتلك المسلمات على شكل خطوات، من حيث الإجراءات، وتغيير اتجاهات الأفراد نحو الجودة، وكذلك ثقافة العمل.

■ وهناك شبه توافق بين أفكار كروسبي ومبادئ ديمنج من عدة جوانب، حيث نجد أن كليهما يؤكد على :
1- أهمية تحسين الجودة.
2- ضرورة إزالة الأخطاء.
3- تدريب الموظفين.
4- التركيز على أهمية القيادة الإدارية.
5- زيادة درجة الوعي لدى الموظفين بأهمية حل المشكلات التي تتعلق بالجودة.

 0  0  6907
التعليقات ( 0 )


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:30 صباحًا الإثنين 6 ربيع الأول 1438 / 5 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.