منى عواض الزايدي. عدد المشاهدات : 2491 تاريخ النشر : 1430/07/15 (06:01 صباحاً). || عدد المشاركات : 52

بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ.

اعتذر ولا تُكابر.
◗كثيراً منا من يُخطئ ولكن القلة القليل من يتدارك خطائه بباقة أعتذار يُرسلها لمن أخطأ في حقهم، فلماذا كبريائنا يمنعنا من الاعتذار ولا يمنعنا من الخطأ على الآخرين.

فلنتعلم فن الاعتذار، ونرسم بريشته لوحة رائعة نكسب بها قلوب الآخرين ولنحاول أن نعامل من حولنا بورود الذوق حتى لا نحتاج إلى باقة اعتذار نقدمها، وأن سهونا وأخطأنا وتجاوزنا الخطوط الحمراء التي تحكم علاقتنا مع الآخرين فهنا نضع كبريائنا جانباً لأننا أخطأنا ونبحث عن أرق وأروع باقات الكلمات مع تغليفها بالاعتذار وتقديمها بدون أنتظار.
أزرار التواصل الاجتماعي
أحدث المقالات المضافة (في القسم) :