قالت لها .. فدمعت عيناها

منى عواض الزايدي.

عدد المشاركات : «64».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قالت لها .. فدمعت عيناها.
مميزة كانت في دينها وأخلاقها وجمالها سعيدةُ هي بهذا التميز حتى جاء ما عكر صفاء تلك السعادة عندما بادرتها أحدى قريباتها وقالت لها : صحيحاً أنكِ مميزة ولكن (تميُزاً مع شهادة عنوسة) وفجرت تلك الكلمة في داخلها من الألم ما فجرت ودمعت عيناها دموعاً تحرق أوراق التميز الذي كانت تملكه وتحوله إلى يأس مدمر يفتك بحياتها.

■ فإليكِ حبيبتي أقول وإلى كل من وُسمت بوسام مؤلم هو (العنوسة) :
قفي مع نفسكِ قليلاً وأعلمي أن قيود العنوسة لا تُكبل إلا من أيقنت بهذه الكلمة فليس هنالك ما يُسمى عنوسة بل تأخُر قطار شريككِ الذي كتب الله أنه سوف يطرق بابكِ قريباً أو بعيداً فلا تيأسي لأن أجراس ذلك الوقت لم تحين وأن لم يطرق بابكِ فارس الأحلام المنتظر فربما كان فارسكِ الذي سوف يُسعدكِ إلى الأبد سوف يكون عند مليك الملوك فلتفرحي أن لم يكن نصيبكِ هنا فهنالك سوف يكون فارسكِ الذي لا مُماثل له، ولتمزقي حروف العنوسة من حياتكِ ولتبتسمي مادام الأمل ينبض في داخلكِ ومادام التفاؤل أروع لوحةً في حياتكِ.
أزرار التواصل الاجتماعي

ــ أحدث المواد المضافة (للقسم) :