• ×

05:06 صباحًا , الأربعاء 28 محرم 1439 / 18 أكتوبر 2017

◄ واعيباه : فصل الصّيف.
عندما يأتي فصل الصيف بحرارته الشديدة ولهيبه الذي يزيد من تضجرنا تضجر وخاصة في جزيرتنا العربية وخليجنا عامة تجد أن الكثير ينتظر هذا الفصل على أحر من الجمْر وكلّه سعادة وسرور ففي هذا الفصل الإجازة الصيفيّة وفيها تحزم الحقائب لينطلق هو وعائلته إلى حيث الجوّ اللطيف والنسمات الباردة سواءً إلى أي مدينة أوروبية أو عربية تمتاز باعتدال الجوّ فيها.

ولكنّي هنا لا أتكلم عن ذلك كلّه بل أريد أن أطرح موضوعاً غايةً في الأهميّة ألا وهو ارتياد الكثير من شبابنا هداهم الله إلى الملاهي الليلية أو ما تسمّى (بالكباريهات) في تلك البلاد ما دعاني إلى كتابة هذا المقال هو انتشار الكثير من صور البلوتوث والوسائط المتعدّدة عبر الهواتف النقّالة ونشاهد فيها شبابنا يهتزّ طرباً على أنغام الموسيقى الصّاخبة وعيونهم تتأرجحُ يمنةً ويسرة بإعجابٍ شديد إلى النّسوة اللائي يتمايلن أمامهم بملابس شفّافة مجسّدةً شكل أجسامهن والتي تزيد من الإغراء والإثارة ولا يعلم هؤلاء الشّباب وبعض منهم لآزال في طور المراهقة أنهم واقعون في شراك النّصب والاحتيال ومن المناظر المخجلة أيضًا أن هؤلاء الشباب سواء سعوديون كانوا أو خليجيون يلبس بعضٌ منهم زيّ بلده ويتفاخر ويتباهى به ولم يستر نفسه بل يريد أن يكون معروفًا أنّه من السعودية أو من الخليج العربي وبدلًا من أنْ يحافظوا على قيم بلادهم وأخلاقها وعاداتها الطيبة ويكونوا خير سفراء لبلادهم ملتزمون بالأدب والحشمة والوقار، تراهم بهذا المنظر المخزي في بؤر الفساد والمجون وعلاوة على هذه وتلك يرتكبون الوقاحة بعينها في رفع العلم السعودي الذي كتبت عليه كلمة التوحيد (لا إله إلّا الله محمّد رسول الله) يزجّون بها في أحقر الأماكن وأخبثها مجونًا وسفورًا وكذلك أيضا أعلام دول الخليج وغيرها من الدول العربيّة مع العلم أنّ أعلام الدّول يجب الحفاظ عليها وعدم المساس أو الاستهتار بها لأنها تمثل رمزًا وطنيًّا يجب المحافظة عليه ناهيك عن الزجّ بها في أوكار الخبث والعفن، وأعزو تلك التصرفات الصبيانيّة التي تشعرك باللّامبالاة قلّة الوازع الديني والأخلاقي وغياب دور الأسرة.

● وأخيرًا :
لا أملك إلّا أنْ أقول (واعيْباه) هدى الله شبابنا وأرجعهم إلى جادّة الحق والصّواب إنّه سميع مجيب.
 0  0  2296
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )