قصيدة : ثورة الشك

عواض مبارك الحارثي.
4997 مشاهدة
قصيدة : ثورة الشك.
■ رحم الله شاعر الحرمان الشاعر الأمير عبدالله الفيصل وأسبغ عليه واسع رحمته فقد ناقش قضية مؤرقة لمن وقع فيها ألا وهي الشك واخترت من قصيدته الأبيات السابقة. ولكن الشك له معان عدة بناء على وجهة نظر علوم عدة فله في اللغة مدلوله، وعند الفلاسفة له دلالته، وعند علماء النفس له مفهومه ولعله المقصود هنا. الشك بهذا المعنى له مخاطر ولن تسلم ما لم تدفع تلك المخاطر فهيا بنا نبحر في هذا الإطار يا سادة يا كرام.
أَكَادُ أَشُكُّ في نَفْسِي لأَنِّي =أَكَادُ أَشُكُّ فيكَ وأَنْتَ مِنِّي
يُكَذِّبُ فِيكَ كُلَّ النَّاسِ قَلْبِي= وَتَسْمَعُ فِيكَ كُلَّ النَّاسِ أُذْنِي
وَكَمْ طَافَتْ عَلَيَّ ظِلاَلُ شَكٍّ= أَقَضَّتْ مَضْجَعِي وَاسْتَعْبَدَتْنِي
كَأَنِّي طَافَ بِي رَكْبُ اللَيَالِي = يُحَدِّثُ عَنْكَ فِي الدُّنْيَا وَعَنِّي
عَلَى أَنِّي أُغَالِطُ فِيكَ سَمْعِي= وَتُبْصِرُ فِيكَ غَيْرَ الشَّكِّ عَيْنِي
وَمَا أَنَا بِالمُصَدِّقِ فِيكَ قَوْلاً= وَلَكِنِّي شَقِيتُ بِحُسْنِ ظَنِّي
وَبِي مَمَّا يُسَاوِرُنِي كَثِيرٌ= مِنَ الشَّجَنِ المُؤَرِّقِ لاَ تَدَعْنِي
تُعَذَّبُ فِي لَهِيبِ الشَّكِّ رُوحِي= وَتَشْقَى بِالظُّنُونِ وَبِالتَّمَنِّي
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :