د. منيف علي المطرفي.
عدد المشاركات : 27
عدد المشاهدات : 1295


إدارة الأزمات في الغزوات (غزوة الخندق ــ 11).
(11) الموقف الحادي عشر : (القدوة والأسوة الحسنة).
كان لجابر بن عبدالله رضي الله عنه شاة صغيرة، ورأى ما برسول الله صلى الله عليه وسلم من الجوع، فطلب من زوجته أن تعد طعاما، فطحنت شيئا من شعير، وذبحت تلك الشاة، ثم ذهب للرسول صلى الله عليه وسلم يدعوه وأحد الصحابة أو اثنين معه، فنادى رسول الله صلى الله عليه وسلم بأعلى صوته : يا أهل الخندق إنّ جابر قد صنع لكم سورا فحي هلا بكم، وطلب الرسول الكريم من جابر أن لا ينزل برمته ولا يخبز عجينه حتى يأتيهم، فجاءهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وبصق في الطعام وباركه، وأمر الصحابة أن يدخلوا عشرة عشرة، وبعد أن انتهى القوم نظر جابر إلى الطعام فوجده لم ينقص شيئا ببركة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

♦ إدارة الأزمة :
أ) إحساس القائد العظيم بالتابعين وحالتهم النفسية، وأنهم جميعا في خندق واحد، جعل الرسول الرحيم صلى الله عليه وسلم يدعو الجميع وهو يعلم أن الطعام قليل وأنه لو ذهب وَحْدَهُ فلن يلومه أحد أو يعتب عليه، ولكنها بركة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذا منهج قلما يدركه القادة والرؤساء وصدى الرحمة بتابعيهم. فتذكر !
ب) وصية الرسول صلى الله عليه وسلم لجابر بن عبدالله بأسلوب واضح وبسيط بأن لا ينزل البرمة حتى يأتي، فالقائد العظيم يجب أن تكون أوامره واضحة للمرؤوسين كي يعرف ماذا يعمل، ومن ثم اختصار الوقت في الأداء.
image إدارة الأزمات في الغزوات (الخندق أنموذجاً).

تاريخ النشر : 1438/06/01 (06:01 صباحاً).

من أحدث المقالات المضافة في القسم.

◂يلتزم منتدى منهل بحفظ حقوق الملكية الفكرية للجهات والأفراد وفق نظام حماية حقوق المؤلف بالمملكة العربية السعودية ولائحته التنفيذية. ونأمل ممن لديه ملاحظة على أي مادة في المنتدى تخالف نظام حقوق الملكية الفكرية مراسلتنا بالنقر ◂ ﴿هنا﴾.