تكاد العين تخطئه من فرط تواضعه

خالد صابر خان

2229 قراءة 1436/04/01 (06:01 صباحاً)

خالد صابر خان.
۞ عدد المشاركات : «109».
تكاد العين تخطئه من فرط تواضعه.
◗(من الكبار من تخطئهم من فرط تواضعهم) جمله أعجبتني قالها معد ومقدم برنامج اللقاء المذيع الشاب المتألق مفيد النويصر الذي يبث يوميا في قناة (mbc) في حوالي الساعة الخامسة والنصف في شهر رمضان المبارك حيث يستضيف فيه شخصية مشهورة قد تكون أدبية أو طبية أو علمية المهم أنها تركت بصمات لا تنس في سجل التاريخ، وقد أثارت جملته هذه شجوني فكتبت هذه الخاطرة.
لنا في حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم خير مثال : ذلك الأعرابي الذي جاء ليقابل سيدنا محمد وهو جالس بين أصحابه فلم يعرفه فقال أيكم محمد ؟ لم يعرفه وهو جالس بين أصحابه لأنه توقع أن يكون جالسا على عرش محاطا بحراسه وخدمه ولكنه فوجيء عندما قالو له هو ذاك الجالس هناك.
الله أكبر ما أجمل تواضعه وهو سيد الأولين والآخرين الذي لو شاء لجلس على عرش الملك ولكنه آثر أن يجلس بين الناس.
ومثال آخر رسول كسرى الذي جاء لمقابلة خليفة المسلمين عمر الفاروق رضي الله عنه وظن أنه سيدخل على ديوان عظيم يتربع فيه الخليفة على عرشه فلم يجده، فلما سأل عنه قالو له هو ذاك النائم تحت الشجرة. وراع رسول كسرى أن رأى عمرا يرعى بين الرعية وهو راعيها، فقال: حكمت فعدلت فأمنت فنمت يا عمر.
نعم كلما تواضع الإنسان كلما ارتفع وسما نحو القمة والمعالي، وعلى النقيض من ذلك. تجد البعض من البشر لو تبوأ منصبا لم يكن يتوقعهً تغيرت أخلاقه فجأة وأختلف تعامله وتعالى على الناس ونظر نظرة دونية لمن هم أقل منه و أقام الحواجز بينه وبين الناس ونظر إليهم من برج عاجي ونسي أن الزمن دوار ولو دام الكرسي لغيره ما وصل إليه. الغريب أن هذه الشاكلة البشر الذي يملأهم الغرور سرعان ما تزل أقدامهم ويسقطون من القمة نحو القاع غير مأسوف عليهم.
إن هذا الصنف من البشر موجود في كل المجتمعات ولكن ما زال الخير موجود والطيبة متأصله في معظم الكبار فنحن لا نعمم.
وأختم بهذه الأبيات لأحد الشعراء حيث قال:
تواضع تكن كالنجم لاح لناظـر • • • على صفحات الماء وهو رفيع
ولا تك كالدخــان يعلو بنفسه • • • إلى طبقات الجو وهـو وضيع
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :