الصعيدي الحكيم : ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة

د. أحمد محمد أبو عوض

1069 قراءة 1442/07/01 (06:01 صباحاً)

د. أحمد محمد أبو عوض.

۞ عدد المشاركات : «658».

الصعيدي الحكيم : ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة.
◗يقول المرحوم الشيخ محمد الشعراوي رحمه الله تعالى في تفسير سورة النحل عبر أثير إذاعة القرآن الكريم في عمان، قال سبحانه وتعالى: (ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) [١٢٥ــ النحل]: كان عندنا رجال حكماء في ريف مصر كلها، فمثلا اذا تم سرقة أو فقدان أي شيء من نفس أهل البيت الواحد نفسه. فيكون قرار كبير الرجال بنفس البيت بحل المشكلة بأحسن طريقة وبكل سرية وعدم فضيحة أو اتهام أي أحد بتاتا.
فيقول بحضور الجميع : علمت أنه تم سرقة شيء ما من أهل هذا البيت نفسه، (بدون تعريف المسروقات بتاتا) وأن عندي كل أهل البيت أعزاء وأمناء رجالا ونساء صغيرا وكبيرا، ولكن سوف تظهر المسروقات بهذه الحيلة لا محالة بدون تفتيش مثلا، لعدم تهمة وفضيحة أي احد أبدا.
قالوا له : وكيف يكون ذلك الحل والكشف وإرجاع المسروقات ؟
قال : إذا غاب القمر وحل الظلام الدامس ليلا مثل الكحل الأسود تماما، فيجب على كل شخص من البيت أن يحضر مكتل / أي زنبيل / أو قفة تراب، ويرميها في وسط الحوش ويضع المسروقات بالتراب، وبذلك لا يفضح أي أحد يكشفه شخصيا بتاتا. ولا يعرفه أي أحد إلا الله وحده تعالى، ولكن عليه أولا الخوف من الله تعالى قبل خوف الفضيحة. وبعد تفتيش التراب لا بد وان تظهر المسروقات بإذن الله تعالى، وكما قال المثل (يا دار ما دخلك شر). وفعلا لا بد من تنفيذ هذا القرار للرجل الكبير بالبيت، لأن من يرفض سوف يكون هو السارق الحقيقي والمتهم الفريد.
نعم فعلا إن الدعوة بالتي هي أحسن حيلة بأي شيء هي السحر الحلال فعلا شرعا وعرفا وقانونا ومنطقا أبدا، بكل شيء هو سر بقاء المودة والمحبة بين قلوب الناس عامة. حتى الإحسان للحيوان المفترس وكل الوحوش، هو أساس طرق الترويض.
حتى أن الله تعالى قد أمر سيدنا موسى عليه السلام بدعوة فرعون مع أخيه هارون إلى عبادة الله تعالى، فقال لهما: فقولا له (فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَىٰ) [٤٤ سورة ــ طه].
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :



تصنيفات المواد المشابهة في مَنهَل الثقافة التربوية :