د. أحمد محمد أبو عوض. عدد المشاهدات : 5203 تاريخ النشر : 1442/05/01 (06:01 صباحاً). || عدد المشاركات : 676

بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ.

الثقافة الزوجية : المرأة ماء وتمر البيت.
الحمد لله على نعمة الإسلام الذي كرّم المرأة كإنسان أيما تكريم، إذ كانت بالجاهلية عند العرب، ولا زالت في بعض الشعوب هي خادمة أو مكان بول الشهوة الجنسية للرجل أو كأي متاع آخر وربّما تباع مثل البقرة أو الدابة (أعزكم الله تعالى).
ولا ننس اليوم أن هناك قبائل بهذا العصر أي القرن الحادي والعشرين يعتبرن المرأة بدون أية إنسانية بتاتا، حيث أنه يجب عليه أن تقبل بالحرق حية إذا مات زوجها قبله وهي بجانبه على قيد الحياة وهو ميت لا روح فيه أي جثة فقط.
بل كان من بعض العادات أن يقوم الرجل بإرسال زوجته إلى فارس شجاع أو شيخ قبيلة معتبر ليقوم بجماعها حراما حتى تحمل منه بالزنى برضا وأمر زوجها ليكون المولود رجلا شجاعا من بطن أمه في رعاية وتربية زوجها الحقيقي. ويعتبره ولدا له فارسا من دمه ولحمه وصلبه فعلا، ويقال هذا الفارس ابن له وليس من دم ولحم من قام بجماع وزنى بزوجته، ويفتخر بأنه ولدته زوجته نفسها.
◄ قائمة : الروابط الإلكترونية على الشبكة العنكبوتية.

|| مكتبة منهل الثقافة التربوية : المواد التتابعية.
image الثقافة الأسرية : العلوم الأسرية.
image الثقافة الأسرية : الثقافة الزوجية.
image الثقافة الزوجية : المرأة ماء وتمر البيت.
المرأة ماء وتمر البيت : أنواع النكاح قبل الإسلام.
المرأة ماء وتمر البيت : المرأة الوطن الأُنس والسَّكَن.
المرأة ماء وتمر البيت : المرأة المدرسة الأُولى في الحياة.
المرأة ماء وتمر البيت : المرأة منبع الإلهام.
أزرار التواصل الاجتماعي
أحدث المقالات المضافة (في القسم) :