التوطين في المدارس الأهلية بين الاستقرار ومحطة انتظار

محمد عاطف السالمي.
1734 مشاهدة
التوطين في المدارس الأهلية بين الاستقرار ومحطة انتظار
لا يختلف اثنان في بعد الرؤية الثاقبة لحكومتنا الرشيدة (2020)، ولكننا نعاني في المدارس الأهلية الأمرّين في تحقيق هذه الرؤية، فقد يمكث المعلم شهرا أو فصلا دراسيا وأحيانا أياما فيجد عرضا آخر قد يكون بعيدا عن المجال التربوي وقد تكون وظيفة حكومية.

■ أقترح :
عودة دعم صندوق الموارد البشرية واحتساب عمله في المدارس ضمن خدمته ليتوفر له الأمن الوظيفي والنفسي وللمدارس الاستقرار مما ينعكس إيجابًا على العملية التعليمية والتربوية.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :