• ×

01:54 مساءً , الأحد 23 محرم 1441 / 22 سبتمبر 2019



في الثقافة العالمية : يا هاشمي ؟
كنت بحمد الله تعالى قبل سنوات متجها للحرم النبوي الشريف خلال أداء العمرة في المدينة المنورة، وكان الجو معتدلا قبل صلاة المغرب هناك، لكن حيث كنت لا زلت نلبس اللباس الشتوي بالأردن وخلال الركوب بالحافلة، فقد كنت لابسا اللباس الرسمي الأردني وكمعلم بوزارة التربية والتعليم الأردنية خلال إجازة نصف العام الدراسي.
فقد تفاجأ بعض الشباب الصغار بالساحة الخارجية للحرم النبوي الشريف واتجهوا نحوي قائلين : هل تسمح لنا نصورك يا عمو الهاشمي ؟
فقلت لهم : أهلا وسهلا بكم، نعم طبعا لا مانع.
وتاجر يمني آخر في مكة المكرمة يقول : تفضل يا هاشمي ادخل عندنا.
فقلت الحمد لله أن كل ما هو بالأردن معروف للعالم كله، حتى اللباس الوطني المميز بالشماغ الأحمر خاصة والبدلة من الجاكيت والبنطال العادي.
نعم إن الأردني بخارج وطنه هو السفير الحقيقي لهذا الوطن الغالي.
ولا غرابة انه خلال مقابلة جريدة عكاظ السعودية بموسم حج قبل ٣٠ سنة بمقابلة مع سمو الأمير ماجد بن عبدالعزيز آل سعود أمير مكة المكرمة ــ رحمه الله تعالى ــ حول سلوك وانضباط الحجاج الأردنيين، فقال بالحرف الواحد : لو كان كل حجاج العالم الإسلامي بانتظام وانضباط الحجاج الأردنيين (لأخذت إجازتي السنوية خلال موسم الحج نفسه).
نعم هذا هو المواطن هناك بالغربة في كل بلاد العالم هو السفير الحقيقي للأردن بدون أي راتب أو إكرامية بتاتا، لكن بكل أسف (البعض منهم) هو في وطنه يقوم بأعمال ما لا يوصف من أعمال تخريب الأموال العامة وممتلكات الدولة والوطن أو يستحق المواطنة الأردنية والجنسية الأردنية أصلا.
image بطاقة شكر وتقدير : للإخوة الأعزاء والأشقاء الأوفياء.
 0  0  1177

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.