د. أحمد محمد أبو عوض. عدد المشاهدات : 1219 تاريخ النشر : 1429/02/01 (06:01 صباحاً). || عدد المشاركات : 676

بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ.

الفرق بين : (الإسلام ــ الإيمان) في الشريعة الإسلامية.
القاعدة عند العلماء : أنهما إذا اجتمعا افترقا، وإذا افترقا اجتمعا.
فإذا ورد الإسلام والإيمان في نص واحد، كان معنى الإسلام : الأعمال الظاهرة. ومعنى الإيمان : الاعتقادات الباطنة، كقوله تعالى : (قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْأِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ) (الحجرات : 14).

أما إذا ذكر الإسلام وحده دخل في معناه الإيمان، كقوله تعالى : (إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلامُ) (آل عمران : 19). وإذا ذكر الإيمان وحده دخل فيه الإسلام، كقوله تعالى : (وَمَنْ يَكْفُرْ بِالْأِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ) (المائدة : 5).

وعلى هذا التفصيل : فإن كل مؤمن مسلم، وليس كل مسلم مؤمناً، لذلك يحكم للمنافق في أحكام الدنيا بالإسلام، وقلبه خاوٍ من الإيمان، وإن مات على نفاقه فهو في الآخرة من الخاسرين.
◄ إسلام ويب.
أزرار التواصل الاجتماعي
أحدث المقالات المضافة (في القسم) :