• ×

11:59 مساءً , الإثنين 7 شعبان 1439 / 23 أبريل 2018

◄ يا من تقيمون عيدا للحب.
لا تقيموه فالعشاق كثيرون, أقيموا بدلا منه عيدا للأوفياء الذين يحافظون على الحب فهم ليسوا بكثيرين وقد لا يتواجدون إلا نادرا, أقيموا عيدا لمن يدرك أنه حين يحب وجب عليه أن يقطع عهدا بأن يحافظ على من يحب, أقيموا عيدا فقط لمن يدرك قيمة القلوب الطيبة وكيف يحافظ على أصحابها, أقيموا عيدا لمن يدرك المعنى الحقيقي للحاء والباء, أقيموه فقط لمن يعرف كيف يتعامل بفن ورقة وجمال مع محبوبه وينجز هذا الفن ويتقنه كما ينجزه ويتقنه في الفنون كافة، أقيموه فقط لمن يدرك أن الحب هو في حقيقته إبداع وإنشاء قواعد للحياة السعيدة مع الشخص المحبوب.

■ أيها السادة :
أخبروا المحبين ومن يريد أن يكون من المحبين بقول ابن القيم الذي يقول في حب الله تعالى : المحبة ركن العبادة الأعظم، فالعبادة تقوم على أركان ثلاثة، هي المحبة، والخوف، والرجاء. ويقول أيضا أن الحب هو : الميل الدائم بالقلب الهائم وإيثار المحبوب على جميع المصخوب وموافقة الحبيب في المشهد والمغِيب ومواطأة القلب لمرادات المحبوب واستكثار القليل من جنايتك، واستقلال الكثير من طاعتك وسقوط كل محبة من القلب إلا محبة الحبيب.

فانتبهوا يا كل من تتلاعبون بعواطف الناس تحت ستارة ما يسمى بالحب فحبكم هذا لن يخدمكم بل سيكون عليكم حسرة وليس في صالحكم وبسوء نواياكم سيحاسبكم الله ولسوف تندمون.
 0  0  2377
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:59 مساءً الإثنين 7 شعبان 1439 / 23 أبريل 2018.