د. نبيل محمد جلهوم. عدد المشاهدات : 2150 تاريخ النشر : 1443/04/01 (06:01 صباحاً). || عدد المشاركات : 152

بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ.

جميل .. ولكن.
محاولتك للتغافل عن ذنب أو ذنوب ارتكبها في حقك من تحبهم ..
صحيح أنها جميلة ومن أخلاق الإسلام وفيها وفاءَ للعشرة ..
صحيح أنها من شيم أصحاب الأرواح الطيبة ..
صحيح أنها من علامات القلوب التي أحبت بصدق ومنحت بسخاء واحتوت بحرارة ..
لكن .. !!
إلا أنه من الهام والضروري أن تُشعر من أخطأ بما اقترفه نحوك وفى حقك من إثم.

هام وضروري إشعارك له بذنبه وخطأه في حقك ..
لعله لم يشعر وقتها أو مازال مستمر في عدم شعوره بفادحة ما فعله وارتكبه في حقك ..
لعله يتصور أو يتخيل أو يقتنع أو يظن أنه لم يخطئ أو يذنب في حقك ..
لعله بإشعارك هذا أو عتابه أو محاسبته أو لومه ..
لعله يتطهر من جرم التقصير في حقك ..
أو يفيق من غفلته أو يتندم أو يتوب من ذنبه الذي اقترفه معك.
إذا افتقد غيرك الشعور بالإثم فلا تفتقد أنت الجرأة في العتاب والحساب.
۞ د. نبيل محمد جلهوم : عضو مكتبة منهل الثقافة التربوية.
أزرار التواصل الاجتماعي
أحدث المقالات المضافة (في القسم) :