• ×

12:11 مساءً , الأحد 27 جمادي الثاني 1438 / 26 مارس 2017

◄ كان ابنُ الخشّاب يوماً في داره في وقت القيلولة والحرُّ شديدٌ وقد نام إذ طُرِقَ الباب طرقاً مُزعجاً، فانتبه فخرج مبادراً، وإذا رجلان من العامة قال : ما خطبكما ؟
فقالا : نحن شاعران وقد قال كلُّ واحدٍ منا قصيدة وزعم أنّها أجود من قصيدة صاحبه وقد رضينا بحكمك.
فقال : لِيبدأ أحدُكما، فأنشد أحدهما قصيدته وهو مُصغٍ إليه حتى فرغ منها.
وهمَّ الآخر بالإنشاد، فقال له ابن الخشّاب : على رِسلِكَ فشِعرُك أجود.
فقال : كيف خبرتَ شِعري ولم تسمعه.
فقال ابن الخشّاب : (لأنّه لا يكون شيء أبخس من شعر هذا).

 0  0  3337
التعليقات ( 0 )


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:11 مساءً الأحد 27 جمادي الثاني 1438 / 26 مارس 2017.