• ×

02:58 صباحًا , السبت 26 جمادي الثاني 1438 / 25 مارس 2017

◄ هل مر بك أن كونت نظرة عامة عن شخص ما من أول لقاء وتغيرت تلك النظرة بعد طول المدة التي عايشتها معه ؟
قد يحدث أن تلمح عينيك شخص ترتسم معالم شخصيته في داخلك ومدى قربها منك أو بعدها أو بمعنى أوضح مدى تقبلك لتك الشخصية من عدمه.
كلنا قد مر بتلك التجربة وحصل معه أن شاهد شخصاً وكون في داخله نظرة معينه نحو ذلك الشخص لكن بمجرد التعرف إليه أكثر ووضوح معالم الشخصية الحقيقية اختلفت تلك النظرة كلياً.

■ السؤال هنا : من هو المسئول عن تلك التناقضات في النظرة ؟
هل هي طبيعتك كشخص في نظرتك للأشخاص الآخرين ومدى تأثيرك في بناء تلك النظرة التي كونتها عنهم ؟
أم هل هي نفسها تلك الشخصية تظهر بداية بمظهر يخفي في جنباته معالم تلك الشخصية الحقيقية ؟
حقيقة إن في الأمر صعوبة لدرجة تجد نفسك أمام واقع لابد وان تتقبله, فلقد عانى الكثير من جراء ذلك وصلوا لمرحلة لم يعودوا يثقوا في تلك النظرة الخادعة سواء سلباً أو إيجاباً.

اعتقد أياً كان الشخص الذي يتميز في صواب النظرة نحو الآخرين فانه يتمتع بحس عال من الفراسة يساعده على معرفة طبيعة شخصية الآخر من أول لقاء، وهو بحق إنسان مميز لذلك كان العرب منذ القديم يقدمون الرجل الذي يتميز بالفراسة.
لعل ما تقدم هو نتاج حيرة لازمتني في سبيل الخروج بجواب مقنع يبرر تلك الظاهرة أو يساعد على علاجها أو تقبلها بحالها.

 0  0  1974
التعليقات ( 0 )


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:58 صباحًا السبت 26 جمادي الثاني 1438 / 25 مارس 2017.