• ×

06:32 صباحًا , الجمعة 30 محرم 1439 / 20 أكتوبر 2017

◄ قصة : هي لا تعرف من أنا ولكني أعرف جَيِدَا من هي !
ذات صباح مشحون بالعمل في غرفة الطوارئ بالمستشفى، وفي حوالي الساعة الثامنة والنصف دخل عليَّ رجلاً يناهز الخامسة والستين من العمر لإزالة بعض الغرز من يده، وذكر أنه في عجلة من أمره لأن لديه موعد في التاسعة، طلبت منه أن يجلس على الكرسي المخصص لإجراء الغيار على الجروح، وتحدثت قليلاً وأنا أزيل الغرز وأهتم بجرحه.
سألته عن طبيعة موعده، ولما هو في عجلة من أمره ؟
أجاب : كل صباح أذهب لدار الرعاية الاجتماعية لتناول الإفطار مع أمي.
فسألته هل أمه ما تزال على قيد الحياة. وما هو سبب دخول والدته لدار الرعاية الاجتماعية ؟
فأجابني نعم عمرها خمس وثمانون عاماً وبأنها هناك منذ فترة لأنها مصابة بمرض الزهايمر (ضعف الذاكرة).
وبينما كنا نتحدث انتهيت من التغيير على جرحه، ثم سألته : وهل ستقلق أمك لو تأخرت عن الميعاد قليلاً ؟!
فأجاب : إنها لم تعد تعرف من أنا، إنها لا تستطيع التعرّف علي منذ خمس سنوات مضت.
قلت مندهشاً : ولا زلت تذهب لتناول الإفطار معها كل صباح على الرغم من أنها لا تعرف من أنت ؟
ابتسم الرجل ـ وهو يضغط على يدي ـ وقال : يا بني هي لا تعرف من أنا، ولكني أنا أعرف من هي.
 1  0  2066
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1432-09-10 10:24 مساءً فهد عبيد القثامي :
    جواهر الزهراني

    قصة معبرة ... بارك الله فيكِ