قصيدة : الغائب الحاضر

د. محمد عبدالله الشدوي
1433/12/15 (06:01 صباحاً)
4571 قراءة
د. محمد عبدالله الشدوي.

عدد المشاركات : «43».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قصيدة : الغائب الحاضر.
◗مكتبة منهل الثقافة التربوية // قسم : الثقافة الشعرية // قائمة : القصائد الثقافية // قصيدة : الغائب الحاضر // الشاعر التربوي الدكتور : محمد عبدالله بن حسين الشدوي.
بمناسبة نجاح العملية التي أجريت لملك الإنسانية الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود (1432هـ).
لمن صهوات الصافنات النجائبِ=إذا شحت الدنيا بنيل المطالبِ
أيا فارسًا قد غيب الضرُّ شخصهُ=ولكنه في القلب ليس بغائبِ
فكل عباد الله يرجون برءهُ=سواءً بشرق الأرض أم بالمغاربِ
ومن كان بالإحسان يسعى فإنهُ=سيكسبُ ودَّ اللُّدِّ قبل الأقارب ِ
مليك بإنسانية ساس ملكه=ونادى بصلحٍ في زمانِ الشغائبِ
أبا متعب مذ جاءك الضرُّ فجأةً=ونحن مع الأحزان رهن الجلائبِ
ولوما رأينا نور وجهك ساطعًا=كبدرٍ منيرٍ فاق نور الكواكبِ
لظلت قلوب الناس تقتات حزنها=وتشرب من دمع العيون السواكبِ
وحُقَّ لنا نبكيك يا خير قائدٍ=تسابق بالخيرات ماءَ السحائبِ
دعوت بصدقٍ للحوار ولم تزل=تنادي بإرجاع الحقوق السوالبِ
فألقمت أعداء السلام حجارةً=وأوقدت في صهيون نار اللهائبِ
فأضحوا يعضون الأنامل حسرةً=على خططٍ حيكت بحمر الصلائبِ
وباتوا غضابًا والنفاق يلفهم=وفي الأعين الزرقاء مكر الثعالبِ
فكنت شهابًا ثاقبًا في نحورهم=وكانوا زيوفًا مثل نار الحباحبِ
وجيشُك يا ابن الأكرمين مجنّدٌ=لخدمة دين الله كلُّ الكتائب ِ
تراهم صقورًا في السماءِ وأنجمًا=وفي البحر أمواج السيوف الغواربِ
وفي الأرض سيلاً كلما مرَّ زاحفًا=تهادرُ من ممشاهُ جردُ الشعائبِ
وآلُ سعودٍ مكن الله ملكهم=ليحموا حياض الأرض من كلِّ غاصبِ
ملوك على الأوطانِ غيثٌ ونعمةٌ=ليوثٌ على الأعداءِ حمرُ الذوائبِ
طهورًا بإذن الله يا ملك الندى=فإن العطايا في حنايا النوائبِ
تعود معافًى سالمًا واثق الخُطا=إلى وطنٍ حر عظيم الرغائب
أزرار التواصل الاجتماعي

ــ أحدث المواد المضافة (للقسم) :