• ×

04:45 صباحًا , الجمعة 28 رمضان 1438 / 23 يونيو 2017

◄ الشيطنة.
الشيطنة هذه الكلمة البذيئة التي يحب البعض منّا أن تطلق عليه فيقال فلان شيطان.
أما المقصود بها إذا سمع عن نفسه هذه الصفة طار فرحًا بهذا اللقب الجليل الذي أطلق عليه وأصبح يزهو بهذا اللقب بين اقرانه كالطاووس والمسكين أقصد الشيطان غافلٌ عن هذه الكلمة وعن معناها، ولكن أتدرون ما هي أشد أنواع الشيطنة خبثًا ولؤمًا وبغضًا والتي تجرّ العواقب الوخيمة والمصائب الأليمة ؟
إنها شيطنة المسؤول فهو بهذه الشيطنة التي يعتبرها جزءًا من حياته وعمله إما أن يخون في عمله الذي وكّل إليه ويعتبر ذلك نوعًا من أنواع الشيطنة والفهلوة.
والخيانة أنواع وأنتم أدرى بها وتعرفون أنواعها، وفي نظري كل نوعٍ منها يؤدي إلى كوارث وليست هناك خيانةٌ بيضاء ولا كذبةُ بيضاء. فالخيانة هي الخيانة والكذب هو الكذب.
ومن أمثلتها البسيطة عند بعض المسؤولين وهي الخبث بعينه عند العقلاء والعارفين أن لا ينصف المسؤول من هم تحت أمانته من الموظفين أي لا يعطي من يستحق ترقيته التي حان موعدها ويبدله بآخر هو أقل منه درجةً وعملاً ويتباهى ويتشدق بتطبيق النظام وهو أصلاً أبعد مايكون عنه، ومن الغريب أنه لا يخجل عندما ينطق بكلمة النظام. أتعرفون لماذا لا يخجل ؟ لأنه يعدّ نفسه شيطانًا من شياطين الانس، وهو بهذه الطريقة إنسان فهلوي لذلك يضحك على هذا ويخون أمانته ويبرر بأكاذيب واهية وغير مقنعة وحدّث ولاحرج.
ولو استعرضنا شياطين الإنس لوجدناهم كثر ولربّما تفوّقوا بالعدد والعدّة على شياطين الجن.

■ أبعد كل هذا وذاك :
أيحب أحدنا أن تطلق عليه هذه الكلمة المخزية . لذلك أختم وأقول (أعوذ بالله من كل شيطان رجيم) سواءً كان من شياطين الإنس أو الجن.

image روابط ذات صلة :
image الثقافة الفلسفية : عِلْمُ النَّفس المُوَازي.
وثيقة مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية. أقسام مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية.
إدارة مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية. أعضاء مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية.

 2  0  2414
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-10-25 03:37 مساءً samimalki :
    أتفق معك أخي الفاضل أبا محمد في كل ماذكرته وأحب أن أضيف شيئا مهما ألا وهو
    المدير في أي دائرة حكومية يتشدق بعبارات واهية وتراه بين الحين والآخر يسرد على مسامع من حوله بطولاته وصولاته في الضحك على الذقون
    فهذا مدير مدرسة يحلف ويتعظم بالله أنه بريئ براءة الذئب من دم ابن يعقوب فيما حصل لذلك المعلم الغلبان من سوء في تقدير اداءه الوظيفي
    ويعتبر ذلك من الفهلوة والشيطنة
    وذلك مدير إدارة خدمية يعطي تقدير مرضي للموظف ويكون سببا في حرمانه من العلاوة السنوية
    وغير ذلك كثير
    لذلك ومن خلال وجهة نظر خاصة لماذا لا يكون هناك إستفتاء سنوي عن كل مدير يثبت لإدارته بأنه خاءن للأمانة
    أو ثبت للإدارة بأنه جامل معلما على حساب آخر
    بأن يكون هناك إستفتاء من قبل المعلمين العاملين معه في المدرسة عن مدى فاعلية قراراته وتعاميمه وتقديرات الأداء الوظيفي المقدمة منه للمسؤولين
    ولو أمكن أن يشترك بعض المعلمين في تقدير آداء المدير الوظيفي
    آسف للإطالة ولكن لأن الموضوع أعجبني جدا فأحببت أن أدلي بدلوي
  • #2
    1431-11-10 01:31 صباحًا منصور الكريمي الشريف :
    أبا خليل
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أشكرك على قراءة المقال وأود أن أقول لك (من أمن العقوبة أساء الأدب )
    شكرا على اهتمامك
    لك الود
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:45 صباحًا الجمعة 28 رمضان 1438 / 23 يونيو 2017.