• ×

01:51 صباحًا , الإثنين 3 صفر 1439 / 23 أكتوبر 2017

◄ أصداف .. ليس لها بحر.
■ دعوة للحياة :
انهض شامخاً كالصقر أيها الفارس الجريح، لملم جراحك، وأغسل بأنهار الصبر أحزانك. لا تكترث يا سيدي لجبروت الزمان وغطرسة الأيام ولتكن جراح الأمس وقوداً يشعل في قلبك قناديل الأمل وبركاناً يفجر في أعماقك ينابيع التألق والإبداع، لا تيأس يا سيدي العاشق فاليأس ليس جديراً بأمثالك ولتكن على ثقة بأنك ما زلت وستظل الفارس الأمثل والأجمل وحتماً سوف يأتي ذلك اليوم الذي يدرك فيه الزائفون حقيقة ذلك !

■ تساؤل بري :
بشرة بيضاء، جسم رشيق، عينان ساحرتان، وقلب تخلو زواياه من نبضات الحب والحنان. عفواً أيها النبلاء إنني لا أتحدث عن إحدى بنات حواء بل أحاول جاهداُ وصف دمية صغيرة لا حياة فيها وقع عليها بصري أثناء تجوالي في أحد مراكز الألعاب الفارهة. ترى كم من النساء في هذا الزمن الأنيق ممن تتطابق صفاتهن الذاتية وصفات تلك الدمية الخرساء ؟

■ همسة :
بقدر ما هنالك صحاري شاسعة بلا سكان وكواكب بلا لمعان وأصداف ليس لها بحار، هنالك أيضاً على الجانب الآخر في مجتمعنا البشري تقطن قلوب بلا مشاعر، وأصدقاء لا يحفظون من أبجديات الصداقة سوى اسمها، واسمها فقط !

■ ورد وشوك :
فرق كبير وتناقض صارخ بين فتاة تقذف برغباتها في قاع البحر من أجل سعادة عائلتها، وفتاة أخرى تافهة سطحية لا يتعدى تفكيرها الساذج شقة فاخرة وعريس ثري يهبها كثيراً من المال وقليلاً من الحب !

■ ترنيمة :
محاولة النسيان خطوة قد تكون ضرورية على طريق الغد من أجل أن يبدأ الإنسان رحلة جديدة ممتعة مع الحياة بعيداً عن الألم والعذاب وفجيعة الذكرى !
 2  0  1821
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-08-20 12:20 صباحًا ليلى الوجيه :
    قد يتمكن المرء من العيش دون أن يتذكر كالحيوان، ولكن من المستحيل عليه أن يعيش دون أن ينسى
    فشكراً لك ولطرحك الرائع.
  • #2
    1431-08-20 03:19 مساءً samimalki :
    * ـ بقدر ما هنالك صحاري شاسعة بلا سكان .. وكواكب بلا لمعان .. وأصداف ليس لها بحار .. هنالك أيضاً على الجانب الآخر في مجتمعنا البشري تقطن قلوب بلا مشاعر .. وأصدقاء لا يحفظون من أبجديات الصداقة سوى إسمها .. وإسمها فقط !!
    صح لسانك يا أستاذي الفاضل حامد القرشي
    الصداقة الحقيقية مفقودة هذه الأيام
    لا أدري لماذا مع أنها ولدت من هذا المجتمع الإسلامي ومن هذه البلاد المقدسة
    فقد ضرب لنا ابوبكر الصديق الخليفة الأول بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم
    اقول ضرب لنا الصديق رضي الله عنه وعن بقية أصحاب رسول الله
    ضرب لنا ذلك الصحابي اروع الأمثلة في الصداقة الحقيقية التي نفتقده اليوم وبشدة
    شكرا لك أيها الحامد القرشي على هذا الموضوع
    وتقبل ارق تحية وأجمل سلام