• ×

02:50 مساءً , الإثنين 3 صفر 1439 / 23 أكتوبر 2017

◄ انتظار المجهول : خاطرة.
■ خط القدر ساعة الفراق وهي تبكي وتتألم !
لم تكن تصدق بأن قصورها ستتهاوى في لحظة وجيزة ! يا لتعاستها، ويا لسوء حظها، تبدلت أيامها، نعم تبدل كل شيئ في حياتها، سعادتها انقلبت إلى تعاسة، وأفراحها انقلبت أحزاناً، ترى كم من الدموع ستذرف ؟ وكم من آلام الفراق ستقاسي ؟
هل هذا قدرها ؟ هل هذا مصيرها ؟ ماذا جنت في حياتها حتى تواجه هذا المصير ؟
أصبحت زهرة ذابلة وستذبل يوماً بعد يوم أصبح فؤادها كسيراً منذ أن رحل حبيبها لقد أمست بلا ماضي، بلا حاضر، أمست بدونه لا تقدر أن تواجه الناس، بل حتى لا تقدر أن تواجه نفسها، الجميع من حولها تنكروا لها وباتت صفحة على هامش الحياة فلتواجه مصيرها ولتجني ثمرة رعونتها وما عليها سوى الانتظار ! انتظار المجهول.
 1  0  1636
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1431-07-18 08:40 مساءً منى الزايدي :
    ******* خيم الصمت في داخلي وأنا أقرأ كلماتك أستاذي الفاضل ** لاأعلم أهو أنبهاري بروعة تلك الكلمات أم تألمي لحال تلك الحبيبةأم الأثنان معاً ولكن ماأعلمه أنها كلمات رنانة ورائعة*********