• ×

11:23 مساءً , السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016

◄ مشكلات استخدام تقنيات التعليم الإلكتروني ومعالجتها من منظور التربية الإسلامية ـ دراسة علمية.
■ مستخلص الدراسة.
● أهداف الدراسة :
♦ التعرف إلى فلسفة التعليم الإلكتروني؛ من حيث تحليل مفهومه، وأهدافه، وبيان أهميته، وأنواعه، ومجالات ومزايا استخداماته.
♦ الكشف عن أهم مشكلات استخدام تقنيات التعليم الإلكتروني من وجهة نظر معلمي المرحلة الثانوية بمكة المكرمة.
♦ توضيح ما إذا كانت توجد فروق دالة إحصائيًا بين آراء معلمي المرحلة الثانوية بمكة المكرمة حول مشكلات استخدام تقنيات التعليم الإلكتروني تعزى إلى : (التخصص - المؤهل - سنوات الخبرة - الدورات التدريبية).
♦ تقديم معالجة لمشكلات استخدام تقنيات التعليم الإلكتروني من منظور التربية الإسلامية.

● منهج الدراسة :
♦ المنهج الوصفي .

● عينة الدراسة :
♦ معلمو المرحلة الثانوية بمكة المكرمة، وعدد أفراد العينة 279 معلمًا.

● أداة الدراسة :
♦ استبانة تم تطبيقها للكشف عن مشكلات استخدام تقنيات التعليم الإلكتروني.

● من أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة :
♦ قلة تجهيز قاعات الدرس بما يلزم من سماعات و طابعات وورق طباعة.
♦ قصور في تصميم المناهج الدراسية بما يتوافق مع استخدام تقنيات التعليم الإلكتروني.
♦ ندرة المتخصصين في صيانة وبرمجة تقنيات التعليم الإلكتروني.
♦ المتعلمون قد يستخدمون تقنيات التعليم الإلكتروني في الدخول على مواقع غير أخلاقية.
♦ الأمية الإلكترونية لأولياء الأمور تعيق من استخدام المتعلمين لتقنيات التعليم الإلكتروني.
♦ استخدام تقنيات التعليم الإلكتروني يؤثر على صحة العين.
♦ وجود فروق ذات دلالة إحصائية في درجة مشكلات استخدام تقنيات التعليم الإلكتروني تعزى لسنوات الخبرة، والالتحاق بالدورات التدريبية.

● من أهم التوصيات التي توصلت إليها الدراسة :
♦ العمل على التأسيس للبنية التحتية لاستخدام تقنيات التعليم الإلكتروني من قاعات وأجهزة والذي تعد الأساس للاستخدام الأمثل لتقنيات التعليم الإلكتروني.
♦ تطوير وتصميم المناهج بما يتوافق مع تقنيات التعليم الإلكتروني حتى تكون جزءًا لا يتجزأ من تلك المناهج.
♦ تزويد المدارس بمتخصصين في صيانة وبرمجة تقنيات التعليم الإلكتروني.
♦ ضرورة توعية أولياء الأمور بأهمية استخدام التقنية في إثراء عملية التعلُّم لضمان نجاح استخدام تقنيات التعليم الإلكتروني.
♦ ضرورة التربية الوقائية والرقابية، مع تعزيز قيم التربية الذاتية لدى المتعلمين.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المملكة العربية السعودية ـ وزارة التعليم (التعليم العالي) ـ جامعة أم القرى ـ كلية التربية ـ قسم التربية الإسلامية والمقارنة ـ بحث مكمل لنيل درجة الدكتوراه في الأصول الإسلامية للتربية.

 2  0  5689
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1434-03-04 09:32 صباحًا سارة العامري :
    مع التحية :
    لماذا بحوثنا دائما من منظور اسلامي ؟
    ولماذا ندخل الاسلام في الامور التقنية ؟
  • #2
    1434-03-06 01:16 صباحًا د. وقيت علي الغفيري :
    *لأننا مسلمون ، لنا هويتنا وثقافتنا التي تميزنا غن غيرنا .
    *المسلم الحق يجعل كل ما يصدر منه وينبثق مصدره ومرجعيته الإسلام ، لأن الإسلام صالح لكل زمان ومكان ، والتقنية يسعها الإسلام وغيرها ، ولعل تأصيل العلوم ومن ضمنها التقنية تأصيلاً إسلاميٍا مطلب إسلامي وتربوي تتطلبه الحياة المعاصرة لاسيما أن المعرفة في هذا العصر ازدادت بشكل لم يسبق لها مثيل بسبب التغيرات السريعة الناجمة عن التقدم العلمي والتكنولوجي وتقنية المعلومات، لذا أصبح من الضروري مواكبة هذه التغيرات العصرية، وتأصيل هذه العلوم تأصيلاً يظهر دور الإسلام في الحفاظ على تميز وخصوصية المسلم عن غيره في استثمار واستخدام هذه التقنية بما يعود عليه بالنفع والفائدة في الدنيا والأخرى ، وإعطاء الأجيال الإسلامية مرجعية إسلامية تربوية تحثهم على الاستخدام الأمثل لهذه التقنية ، إلى جانب الاعتزاز بهويتهم وثقافتهم وأن الإسلام يسع كل شيء بل قادر أن يجعل البشرية جمعاء على هدى ونور إذا ما أخذوا بتعاليمه ، واقتدوا وعملوا بكتاب الله ( القرآن الكريم ) وبسنة المصطفي عليه الصلاة والسلام.

منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:23 مساءً السبت 11 ربيع الأول 1438 / 10 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.