• ×

12:00 مساءً , الإثنين 21 شوال 1440 / 24 يونيو 2019


شهر الخير والبركات : صيام وقيام وتهجدٌ لله .. أيام وليالي عظيمة بانتظارنا.
إننا نستقبل ضيفًا كريمًا مباركًا لا يفد إلينا إلا مرة في العام لكن نستقبله بكل شوقٍ وحب .. نستقبله بكرمٍ وصدقٍ, ونشمر عن ساعدينا لنعطيه حقه ونقدّره حق قدرِه.

أحبتي .. لعلكم علمتم من هو ضيفنا ؟
انه شهر الرحمة, شهر التوبة والغفران, شهر الصيام والقيام, شهر نفحات الوحي المباركات, هو شهر رمضان المبارك.
كان رسولنا عليه الصلاة و السلام يفرح بقدوم رمضان، فكان إذا دخل رجب يقول : “اللهم بارك لنا في رجب و شعبان، وبلَّغنا رمضان”.
ومن منّا لا يفرح بمقدمِ الشهر الذي رفع الله قدره في القران فجعل الخير كله فيه.
قال تعالى : {شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبيِّنات من الهدى والفرقان}.

يقبل علينا شهر رمضان مبشرًا للمؤمنين ومحفزًا للصلوات والعبادات ..
لكن هل نحن مستعدون لقيامه وصيامه أم أن الشوق للقاءه في القلوب فقط !
كثيرٌ منا يظهر جِداً ونشاطاً عندما يأتي أول الشهر ونسارع الخطى إلى المساجد ونتعبد بكثير من العبادات ..
ولكن بالمقابل كثيٌر منا في أوسطه يتكاسل وفي نهاية الشهر يتشاغل بالأسواق ويظهر السأم والتعب, فيقصر ويخلِّ كثير من العبادات إلا من رحم ربي.
عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ”أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل” رواه مسلم.
وفي حديث مرفوع رواه ابن أبي الدنيا أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : “لو تعلم أمتي ما في رمضان لتمنت أن تكون السنة كلها رمضان”.

الهمم عالية لنيل المطالب ,, لتكن همتنا تصبوا إلى رضى الرحمن فهو الموفق سبحانه وتعالى.
اللهم بلغنا رمضان واجعلنا من صوامه وقوامه.
 0  0  1578

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:00 مساءً الإثنين 21 شوال 1440 / 24 يونيو 2019.
الروابط السريعة.