• ×

10:51 مساءً , الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016

◄ بالرغم من أن التغيير هو الصفة الملازمة للتفوق والتميز وأنه ضرورة من ضروريات العمل الإداري في المنظمات هذه الأيام, إلا أنه يُقاوم من الموظفين في المستويات الإدارية لأسباب عديدة متباينة في نظري :
(1) أسباب تنظيمية موضوعية : خوف الموظفين من أن التغيير لا يقابله الاستعداد التنظيمي المناسب.
(2) أسباب تنظيمية سياسية : يمكن أن يحدث ذلك التغيير خلل تنظيمي في المراكز الوظيفية.
(3) أسباب شخصية اجتماعية : ربما يحدث تغيير في القيم الجماعية والعلاقات الاجتماعية والقائمة بين الموظفين وأن المقاومة تزيد من التماسك والترابط على مستوى الجماعة.
(4) أسباب شخصية اقتصادية : وذلك من خلال إلغاء الوظائف بسب التقنية الجديدة وما يترتب عليها من تسريح العاملين من وظائفهم إما لعدم ملاءمتهم لمتطلبات التغيير والتقنية الجديدة أو لعجزهم من التكيف مع خصائص ومستلزمات العمل الجديد. وهذا ما يجعلهم يناهضون أي جهود للتغيير.
(5) أسباب شخصية عاطفية : الخوف من المجهول والارتياح للمألوف.
(6) وهناك أسباب فكرية معرفية وتتلخص تلك الأسباب في : الجهل والانغلاق وعدم التعامل مع التجديد وعدم إدراك أهمية التغيير وذلك يعود لضعف مستويات الاتصال والتنسيق.

■ ومن خلال البحث في بعض المراجع وإجابة بعض المستشارين التربويين وأهل العلم والمعرفة نوصي :
(1) إشراك الموظفين في عملية التخطيط وتنفيذ التغيير وجعلهم جزءاً لا يتجزأ منه.
(2) بناء الثقة والانفتاح بين الموظفين والإدارة وبين سياسة الباب المفتوح لأنه بدونها ستكون الصراحة محدودة والثقة مهزوزة.
(3) بناء أنظمة اتصال فعالة قادرة على نقل المعلومات بين أقطاب وأطراف التنظيم المختلفة بموضوعية وحيادية.
(4) إيجاد درجة عالية من الاتصال والتنسيق بين جميع الأطراف المشاركة في التغيير.
(5) طمأنة الموظفين من النتائج السلبية المتوقع تأثيرها على وضعهم الوظيفي وأنه سيٌتخذ جميع الإجراءات الممكنة بعدم تأثير ذلك عليهم.
(6) إقناع الموظفين بأن الوضع القائم للمنظمة يحتاج إلى تغيير بمشاركتهم وليس فرضاً عليهم.
(7) وضع تصور واضح ومقنع لما ستكون عليه المنظمة بعد إحداث التغيير.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المراجع :
1ـ التخطيط والتطوير الإداري (يوسف القبلان).
2 ـ طرق التربية والتعليم (محمود غانم).

 4  0  5581
التعليقات ( 4 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1429-09-07 02:55 صباحًا إدارة منهل الثقافة التربوية :
    أخي الأستاذ / فهد
    يفخر منهل الثقافة التربوية بشخصكم الكريم عضواً ومشاركاً .. بل ومؤسساً في الأصل للموقع ..
    أخي فهد .. لاعدمناك .
  • #2
    1429-09-08 03:47 صباحًا خالد بن صالح الغامدي :
    أخي الحبيب الأستاذ فهد بارك الله فيكم ونفعنا بكم وبعلمكم0000
    في الحقيقة موضوع رائع وجميل 00000000
    فالتغيير مطلوب وللأفضل طبعا\" ولكن قد يواجه هذا التغيير صعوبات كبيرة خصوصا\" في الميدان التربوي والمتمثل في قلة الإمكانيات التي تواكبه فلذلك يستطيع أن يتم التغيير إذا وجد فريق عمل يعمل بروح واحدة وبمنظومة متكاملة نحو تحقيق الهدف من هذا التغيير0
    وفقكم الباري ورفع قدركم وكتب لكم الأجر
    تحياتي0
  • #3
    1429-09-08 06:28 صباحًا محمد الصليمي :
    لله درك يا أبا سعد

    ما أجمل اختيارك للمواضيع

    مشكلة وحلها

    بارك الله فيك

    ولا تحرمنا من مواضيعك الحساسة وحلولها
  • #4
    1429-09-10 04:35 مساءً علي بن فرحة الغامدي :
    شكرا أبا سعد
    موضوع ممتاز جدا ومنتدى خصب للإبداع وحري بنا مناقشة مثل هذا الموضوع
    ومن وجهة نظري الخاصة أن هناك أسباب عدة تجعل الموظف يقاوم التغيير ومنها :-
    1) الخوف من المجهول ( وجه تعرفه ولا وجه تنكره )
    2) عدم وجود الجديد عند الكثير ممن يتغيرون
    3) عدم وجود حوافز مشجعة وان وجدت فهي قليلة والكثير غير ملتزم به ( للذين لا يعملون إلا بمقابل ملموس)
    4) الخوف من التغير السلبي (شدة في غير موضعها,بعض الكبر,.... ) للموظف الذي حدث عنده تغير وظيفي
    5) المتطلبات التي تترتب على هذا التغيير والمكلفة على الموظف المتغير (اجتماعية ,مادية,زمنية,..)
    6) قلة الصلاحية الممنوحة للموظف الذي تغير
    7) إرهاق الموظف الذي تغير بكثير من الأعمال التي تصرفه عن محاولة الإبداع من الموقع الجديد
    8) مطالبة الموظف الذي تغير بالتميز السريع برغم عدم مد يد العون

    بعض الحلول ومن وجهة نظري الخاصة :-
    1) تنمية محبة التغيير في نفوس الموظفين ( وهذه هي الفطرة )
    2) مطالبة الموظف بدراسة علمية يكون فيها الجديد أو تحسين وتنمية القديم قبل أن يتم التغيير
    3) زيادة الحوافز التشجيعية وجعلها ملموسة على ارض الواقع
    4) التدريب الجيد للموظف وإقناعه بأن العمل تكليف أكثر من تشريف
    5) دعم الموظف الذي تغير وظيفيا معنويا وتدريبيا وماديا
    6) زيادة الصلاحية الممنوحة وجعلها واقعية وليست كتابية فقط
    7) إعطاء الموظف فرصة للتخطيط والإبداع الفكري بتقليص العمل المكتبي
    8) إعطاء الموظف الوقت الكافي ليظهر أفكاره وإبداعه وتميزه


منهل الثقافة التربوية مسجل لدى خدمة (معروف ـ وزارة التجارة والاستثمار ـ المملكة العربية السعودية) للتعريف بالمنصات الإلكترونية وتسجيل المرجعية الرسمية لها ..
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:51 مساءً الثلاثاء 7 ربيع الأول 1438 / 6 ديسمبر 2016.

Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.