• ×

10:09 صباحًا , الجمعة 30 محرم 1439 / 20 أكتوبر 2017

◄ باقة أمل : خاطرة.
كم من أشواك ألم تمر بنا في هذه الحياة، تجرحنا بألمها, وفي أحياناً كثيرة تجرح مآقينا من دموع ألمها, فكم منا من آلمته هذه الحياة بتوديع عزيز أو قريب وداعاً أبدياً وألمته أيضاً بمرض لا يبرح جسده, ورسمت بريشة ألمها لوحة مؤلمة في حياة شخص أخر عندما وجد نفسه لا يحرك رجلاً أو يداً أو فاقداً لأحدى حواسه وألمت تلك الأسرة بفقد أبنها أو أبنتها في دقائق كلمح البصر ؛ ولم تكتفي بذلك أحياناً كثيرة ؛ تؤلمنا عندما نُطعن بخناجر من الكلمات الجارحة من أحب الناس على قلوبنا.

كثيرة هي مواجع الحياة فلن نستطيع سردها في سطور بسيطة. فإلى من حمل من مواجع الحياة صفحات أهديك وردة أمل قطفتها وفي كل ورقة من أوراقها قلب نابض بعطور الأمل حتى تستنشق عبيرها، ففي أحدى أوراقها : كن مع الله في الرخاء يكن معك في الشدة وثق أن البلاء زهرة تورق بمحبة الله لك، وفي ورقة أخرى : أنظر بعين أمل وأرقب ما يعانيه من حولك في ظل ألم بسيط يمر بك في هذه الحياة، وفي أريج ورقة أخرى : عطر حياتك بوردة أمل تقتلع بها أشواك الألم التي تمر بك في حياتك.

وبعد باقة من ورود الأمل يهديها لكم قلب محمل بورود الأمل وحسن الظن بالله أولاً وأخيراً.
 0  0  1721
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )