خالد صابر خان.
عدد المشاركات : 117
عدد المشاهدات : 1564


قد تستغرب عزيزي القارئ ... وتتساءل كيفَ يكونُ للفشلِ متعةً ؟!
■ يكون الفشل متعة عندما تدرك أن التجربة التي قمت بها لم تكن مجدية ولم تحقق الأهداف المطلوبة ولكنك تعلمت منها أن لا تكرر نفس الأخطاء وبالتالي تجرب طرق جديدة قد تكون فعالة. عندما تصل للقمة تحس حينها بمتعة الفشل فلولا الفشل في المحاولات السابقة لما وصلت للقمة.
ربما الكلمة قد تكون محبطة ولكنها تخفي ورائها العديد من المحاولات والكثير من الإصرار والإرادة القوية التي تجنب تكرار الفشل فلولا الفشل ما نجح المخترعون والمكتشفون الذي اكتشفوا أمورًا ساهمت في التطور في جميع المجالات، وأقرب مثال مخترع المصباح الكهربائي يقال انه فشل أكثر من ٩٩ مرة فلم ييأس حتى وصل لاختراع المصباح، وكثير من رجال الأعمال الناجحين عندما تقرأ عن قصص نجاحهم تجد أن فشلوا عدة مرات في بداياتهم ولكنهم لم يستسلموا للفشل.
والذي يقول أنه لا يفشل أبدا فهو في الحقيقة يوهم نفسه والذي لا يعمل أبدا ولا حتى يحاول ولا يتعب نفسه في الوصول للقمة ثم يدعي الفشل فهو أبعد ما يكون عن النجاح.
فينبغي أن لا نتشمت ولا نسخر من الذي فشل في محاولاته بل نشجعه على المضي قدما في المحاولات حتى يتحقق له الهدف المنشود.

■ خلاصة القول :
الفشل ليس إلا محطة من محطات النجاح التي يمر عبرها الناجحون.
|| خالد صابر خان : عضو منهل الثقافة التربوية.

تاريخ النشر : 1444/03/21 (07:01 صباحاً).

من أحدث المقالات المضافة في القسم.

◂يلتزم منتدى منهل الثقافة التربوية بحفظ حقوق الملكية الفكرية للجهات والأفراد وفق نظام حماية حقوق المؤلف بالمملكة العربية السعودية ولائحته التنفيذية. ونأمل ممن لديه ملاحظة على أي مادة في المنتدى تخالف نظام حقوق الملكية الفكرية مراسلتنا بالنقر على الرابط التالي ◂◂◂ ﴿هنا﴾.