دانيال عليه السلام : نبي ــ Prophet

سعود غازي آل زيد
1434/10/01 (06:01 صباحاً)
1105 قراءة
سعود غازي آل زيد.

عدد المشاركات : «3».

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
دانيال عليه السلام : نبي ــ Prophet.
■ النبي دانيال كان ممن تم أسرهم ونقلهم إلى بابل إبان السبي البابلي لبيت المقدس وتدميرها على زمن نبوخذ نصر، كان الفرس يبقون على جسده لأنهم كان يتمطرون به إذ أنه كلما أخرجوا جسده للعراء تمطر السماء فكانوا يعتبرونها علامه مقدسة شريفة بينهم.
عندما تم أسر دانيال ونقله إلى بلاد ما بين النهرين في بابل هو ورجال بني إسرائيل كان الغرض من ذلك التسلية بهم إذ كان البابليين يحفرون حفراً كبيره ويضعون فيها رجلاً من بني إسرائيل ويطلقون عليه أسدين - نمرين - ليأكلانه، وكانت هذه عادة البابليين بالتسلية، وهذا ما لم يحدث مع دانيال إذ انهم عندما وضعوه في الحفرة واطلقوا علية الأسود قام الأسدين باللعب معه والتمسح به وكأنما يطلبان العفو منه، وعندما حاول البابليين إعادة الكره حدث نفس الأمر فعلموا أن هذا الرجل مقدس وأنه نبي وأكرموه وقدسوه، وعندما توفي كان يستمطرون به، قام دانيال بعمل خاتم مرسوم عليه صورة رجل وأسدين يقفان على أكتافه شكراً لله أن نجاه من هذه الأزمة.
وحسب الروايات التي تتكلم عن الفتوحات في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن الصحابة وخلال فتوحات العراق وفارس وجدوا قوماً يقدسون جثة لشخص ما وهذه الجثة لا يظهر عليها آثار تفسخ الجثث فعندما سأل المسلمون عن الجثة أخبرهم أهل تلك المنطقة بأنها لنبي مات لكنهم لا يستطيعون دفنه فعندها ذكر أحد الصحابة (أبو أيوب الأنصاري) بأن هذا النبي هو دانيال وقد أخبرهم النبي محمد صلى الله عليه وسلم بأنه دعا بأن يدفنه أصحاب نبي آخر الزمان فدفنه المسلمون حسب ما رواه الصحابة بأن أمرهم الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه عند فتح بلاد السوس وجد في قصر الهرمزان جثة مضى عليها 300 سنة وقد دلهم آنذاك رجل يقال له حرقوص وكان النبي صلى الله عليه وسلم اخبر أصحابه بأن من يدل على جثة النبي دانيال فبشروه بالجنة وكان الصحابي أبو موسى الأشعري رضي الله عنه معهم حينئذ عند فتح تلك البلاد ووجدوا جثة النبي دانيال عليه السلام واخبروا أن بأن جثته لم تأكلها الدابة أو السباع إلا شعيرات قفا راسه وعند راسه مصحفه باللغة السريانية وجرة مملوءة بالذهب وكتبوا ذلك إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه فأمر بتغسيله والصلاة عليه ودفنه وحفر أبو موسى الأشعري ومن معه 13 قبراً ودفنوه ليلاً حتى لا يعلم أحد مكانه ليعبدوه من دون الله.
■ قائمة : الروابط الإلكترونية على الشبكة العنكبوتية.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :