يا مراكب الأحزان أما آن أوان غرقك

نبيل محمد جلهوم.
1583 مشاهدة
يا مراكب الأحزان أما آن أوان غرقك.
■ وحين نطلق الضحكات أو مجرد أن نفكر في ذلك أو نحاول جاهدين أن نرسم البسمات على وجوهنا حتى ولو بالتزييف, تأبى وتستعصي علينا وراحت في مهب الريح بلا عودة ودون هوادة بل وبتحدٍ صارخ.
وحين نطلق الدموع أو تأخذنا العزة فنحبسها ولو بمحاولات مزيفة بقيت بداخلنا لا ترغب لحظة أن تغادرنا بل وبتحدٍ سافر لا تريد أن تبرح عنا وكأنها تعاقدت على ذلك معنا.
ليه لما نجى نفرح ما نلحق ..
ولما يجيء الحزن بيقعد ولا يمشي ولا يتعتع ولا يتحرك من مكانه.
أليس هذا حال كثيرنا اليوم ؟
يا مراكب الأحزان أما آن أوان غرقك, لقد أرهقتنا أمواجك العاتية شكوناكِ لرب كريم.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :