▼ جديد المقالات :

في الشريعة الإسلامية : حكم الدعاء على الظالم. اجتمع العلماء على أن الدعاء على...

في علم الأحياء : زهرة المغنوليا أو المغنولية ــ الاستخدامات العلمية. عن...

نحو بيئة آمنة «1». لماذا لا تتضافر جهود الإدارة التعليمية والأمارة ومراكز...

ما الفائدة التي تعود عليك مستقبلا من المسألة الحسابية ؟ ■ قال أحد الحكماء :...

دور المعلم وفق التطور التكنولوجي. تعتبر التربية أداة صناعة الإنسان، فهي تأهله...

لقاء مع الأستاذ طارق يسن الطاهر : مشرف تربوي. ■ البطاقة الشخصية : • الاسم :...

عثمان بن عفان : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (ثقافة التراجم :...

في الثقافة الخاصة : نمو العقل. ■ أقوال في نمو العقل : 1 - قال مصطفى السباعي...

التشجيع الصفي : كيف أساعد الطلاب على المحافظة على إيجابيتهم وَتَرْكِيزُهُمْ ؟...

نعمة الدفء واللباس والأثاث والأمان. قال الله ﷻ : ﴿ألم تر أن الله يزجي سحابا ثم...

الصحة النفسية : الاضطرابات النفسية ــ الوسواس. دخلت المواضئ لأتوضأ، فرأيت...

ارتباط الحدث بالجو النفسي للشخصية : "قراءة في رواية موسم الهجرة إلى الشمال"....

في العلاقات الإنسانية : كسر الحواجز ووضع الحلول. ■ كيف تخرج الدجاجة من الزجاجة...

المذكرة التفسيرية والقواعد التنفيذية للائحة تقويم الطالب : القاعدة ــ 12 /...

إبداع معلم القرن الحادي والعشرين في عصر الانترنت. إننا نعيش في القرن الحادي...

التنافس على الدنيا والآخرة. إذا نافسكَ الناس على الدنيا .. أتركها لهم ! وإن...

يا مراكب الأحزان أما آن أوان غرقك. وحين نطلق الضحكات أو مجرد أن نفكر في ذلك أو...

رددي يا دموع : قصيدة. ■ مكتبة منهل الثقافة التربوية : (الثقافة الصحية :...

قدرات التفكير المبدع الأربع. ■ أجمع العلماء الذين بحثوا في الإبداع وأسسه...

المسجد الحرام في العصر النبوي. كان المطاف (الصحن) الذي يحيط بالكعبة...

الفرق بين العقاب والعذاب. الفرق بينهما أن الأول يقتضي بظاهره الجزاء على فعله...

المذكرة التفسيرية والقواعد التنفيذية للائحة تقويم الطالب : القاعدة ــ 12 /...

‏من روائع الدعاء. قيل لأعرابيّ : أتُحْسِنُ الدُّعاء ؟ ‏فقال : أجل. ‏فقيل له...

شيرخان : الملك المسلم العادل. ■ هل تعرف شيرخان الشرير ؟ يعلمون أولادنا ببرامج...

ما أهم النصائح العلمية في مهنة المحاماة ؟ يُقصد بمهنة المحاماة في نظام...

الفرق بين : حرفي الضاد (ض) والظاء (ظ) كتابةً ونطقاً. يخلط كثير...

السلوك التنظيمي الإداري «3». ■ دور البيئة في الإدراك. تحتوي البيئة على مثيرات...

قصة : إنسان القرن الواحد والعشرين «4». ارتميت في أحضان جدّي ذات ليلة مقمرة،...

قراءة في ديوان "مسرى الأشواق" للشاعرة فاطمة قيسر ــ عندما تتحول القصائد لعقد...

معينات على الصبر. قد يبتليك الله في ولدك, في جسدك, في وظيفتك, في قلمك, في...

مسؤوليات المبتعث السعودي. ■ وفق ضوابط الابتعاث العامة المدونة في الموقع...

في التوقيعات الأدبية : من ذاكرتي «29». ■ تقديرك لوجهة نظر الآخر .. علامة...

علم النفس المهني : التوجيه المهني ــ الاختيار المهني. علم النفس المهني فرع...

المجلس السعودي للجودة .. مسيرة عطاء. 25 عاماً من العطاءِ للمجلس السعودي للجودة...

مبادئ ومرجعيات تخطيط الدرس. ■ عند التخطيط للدرس ينبغي أن وضع النقاط التالية...

التدين الشكلي : مفهومه ومظاهره وأضراره. التدين : مأخوذ من الدين، والدين: هو...

في الإدارة الوظيفية : العلاقة بين العمل والراحة

أسماء شحدة أبو حديد

1291 مشاهدة

في الإدارة الوظيفية : العلاقة بين العمل والراحة.
يقول لاو تزو : ”العمل والراحة متحدان، إذا كنت ترغب في الاسترخاء، فاكدح بشدة، جاهد بشدة بحيث يقع عليك الاسترخاء”. أما أرسطو فقد قال : ”إذا كنت مغرمًا بالراحة، وأرغب في النوم بشكل سليم، فسأجلس طوال اليوم ولا أفعل شيئا”. إذ أن ما نقوم به من ناحية له تأثير فوري علينا، على سبيل المثال : نحن نريد أن ننام بشكل سليم، والذي يرغب في النوم بشكل سليم مغرم بالراحة. ومن لا يكدح لا ينام بنعومة. فكيف استنتج الفلاسفة القدماء العلاقة بين العمل والراحة ؟
لاوتزو فيلسوف صيني قديم وشخصية مهمة، عاش في القرن السادس الميلادي، لكن المؤرخين يقولون إنه قد يكون شخصية خيالية أو أن ملامح شخصيته جاءت من جمع عدة شخصيات مختلفة، كما هي شخصية هيوميروس في الثقافة الغربية، ويقال أنه ولد عندما رأت أمه نجماً ساقطاً من السماء، أو أنه ولد رجلاً عجوزاً له شحمتي أذنين طويلتين، كما ذكر موقع إيميل الفلاسفة “مدرسة الحياة”.
وأكد في فلسفته بأن الأشياء تتألف من الشيء ونقيضه مثل: الصعب والسهل، الوجود والعدم، الطويل والقصير، الأعلى والأدنى، الجمال والقبح، العمل والراحة، القوة والضعف، الحياة والموت، الذكاء والغباء، النصر والهزيمة.
كان كونفوشيوس ولاو تزو متعاصرين، وكونفوشيوس أول فيلسوف صيني يفلح في إقامة مذهب يتضمن كل التقاليد الصينية عن السلوك الاجتماعي والأخلاقي. كما كان هناك اختلاف كبير بين أرسطو ولاوتزو، لأن أرسطو يعتبر العمل خاص بالعبيد فقط، ويصف العبد بكونه آلة للحياة لأن وجوده ضروري لإنجاز الأعمال الآلية المنافية لكرامة المواطن الحر، والعبد آلة منزلية أيضا لأنه يساعد على تدبير الحياة داخل المنزل. وطريقة كونفوشيوس في التفكير كطريقة أرسطو، لذلك كرم الغرب كونفوشيوس كثيرا جدا في الـثلاثمئة سنة الماضية. والآن يرتفع لاو تزو في تقديرهم.
وأورد موقع سبيرتشوال قصة أحد أتباع لاوتزو الذي يبلغ من العمر 90 عاماً، كان مشغولاً بسحب الماء من البئر مع ابنه الصغير، وصادف مرور كونفوشيوس بنفس الوقت، كان كونفوشيوس مليئاً بالرحمة، صعد إلى الرجل العجوز وقال: ألا تعرف، أيها الأحمق، أننا الآن نستعمل الخيول أو الثيران للقيام بهذا العمل؟ لماذا تتعب نفسك أنت وهذا الصبي بلا داع ؟
قال الرجل العجوز : لا ترفع صوتك وتكلم بهدوء لئلا يسمع ابني، تعال بعد بعض الوقت عندما يذهب ابني لتناول طعام الغداء. كان كونفوشيوس في حيرة من أمره وعندما غادر الشاب، سأل الرجل العجوز: لماذا لا تدع ابنك يسمع ما قلته ؟
أجاب : أنا في التسعين من العمر، ومع ذلك لدي القوة للعمل جنباً إلى جنب مع شاب في الثلاثين من العمر، إذا قمت بإشراك الخيول لسحب الماء، فإن ابني لن يكون لديه نفس القوة التي أتمتع بها الآن عندما يصبح في التسعين، لذلك أنا أتوسل إليك، لا تتحدث عن هذا أمام ابني، إنها مسألة صحته، لقد سمعنا أن الخيول في المدن تسحب المياه من البئر، ونحن نعلم أيضا أن هناك آلات تقوم بهذا العمل أيضا. لكن ماذا سيفعل ابني ؟ ماذا سيحدث لصحته، ولمبادئه ؟


أسماء شحدة أبو حديد.