• ×

02:36 مساءً , السبت 17 ذو القعدة 1440 / 20 يوليو 2019


تقريظ : الدكتورة عفاف السيالي (خبيرة تربوية).
تبسم الجميع، وتبسم هو وهي، وتبسمت الشمس لصباح وتبسم القمر ليل وتبسم الأمل في حياة المتفائلين.
وفي عيون الصباح ومدينة الليل وفي ربوع منطقة كانت هي بروحها ونفائس ابتسامتها وشواطئ أمانها هي سيدة الابتسامة، خطاها هنا وهنالك وأثرها يقتفي في كل وردة هي من سقاها، كانت هي صانعة الأمان لكل من يلجأ إليها وستائر الخوف قد ُأسدلت في داخله لم تتصنع الابتسامة بل كانت هي صانعتها، صاغت سحب من الأخلاق ما زالت تمطر في رحيلها.
رحيلها الذي همست به كل الدنيا ولوح لها كل محب وداعاً يا سيدة الابتسامة، بكاها من سامرها ذلك الليل وعشق معها نور الصباح وأحب بوجودها الحياة، وبكتها سجدتها وزوايا بيتها وحديث أصدقائها.
بكتها طائف الحزن يوم رحيلها بدموع الوفاء وبأسباب من طيور الحروف المؤلمة لرحيلها.
ودعنا سيدة الابتسامة ولكن لمن ودع ذكرى بقايا عطرها وورود أخلاقها وملامحها في كل وجه نراه .
نعم رحلتي دكتورة / عفاف السيالي ولكن لم ترحل شمس حبك عنا ولم تزال بقايا عطركِ في يد كل من صافحتي، وبقي لكِ برج عالي من الأخلاق بنيتيها في داخل مل من خالطكِ، فوداعاً سيدة الابتسامة.
image هي تلك قرائي الأعزاء.
 0  0  1566

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:36 مساءً السبت 17 ذو القعدة 1440 / 20 يوليو 2019.
الروابط السريعة.