عبدالله دحيم الدهاس. عدد المشاهدات : 1910 تاريخ النشر : 1432/03/01 (06:01 صباحاً). || عدد المشاركات : 5

بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ.

الإعلام الإلكتروني ودوره الاجتماعي التربوي.
مما لا شك فيه إن الإعلام الإلكتروني هو وسيلة نشر وإن الطباعة على الورق وسيلة نشر ولا يوجد صراع بين الوسائل، بمعنى أن تلغى واحدة الأخرى ولكن توجد منافسة في أحيان ويوجد تكامل في أحيان أخرى بل أضحى (الإنترنت) مصدرا من مصادر استقاء الخبر الصحفي ويعتمد عليه الكثيرين في موادهم الصحفية خاصة فيما يتعلق بالدراسات أو الأبحاث أو التقارير.
وقد تنبأت العديد من الشعوب بعمر مديد للصحافة المطبوعة، أو الورقية، رغم الزحف السريع للصحافة الإلكترونية في عصر المعلوماتية.

■ وفى تقديري لن تحل الصحافة الإلكترونية بدلاً من الصحافة المطبوعة للأسباب الآتية :
1 ـ المواطن العربي يثق أكثر في الخبر المنشور في الصحيفة الورقية حتى ولو كانت محدودة التوزيع.
2 ـ التحدي الذي تواجهه الصحافة الإلكترونية هو المصداقية، فالمواقع التي أثبتت نجاحا حتى الآن هي المواقع التي تمثل نوافذ لصحف أو مؤسسات إعلامية قائمة ومشهورة أو تلك التي تقف خلفها هيئات أو شخصيات معروفة، أما تلك التي تصدر إلكترونيا ولا يُعرف أصحابها لا تحظ بثقة الكثيرين حتى وان كانت تقدم خدمة جيدة.
أحدث المقالات المضافة (في القسم) :