• ×

03:49 مساءً , السبت 17 ربيع الثاني 1441 / 14 ديسمبر 2019


كالنسيم هم.
ربما يأتون إليك دون موعد سابق ..
قد يراسلونك وأنت مشغول ..
قد يكونون لك بسمه فرح وقت حزنك ..
ربما يدعون لك وأنت لا تعلم ..
قد تحتل قلوبهم دون معركة ..
هؤلاء هم البركة بعينها ..
وهم الخير بفصله وأصله ..

إن أكرمك الله بأحدهم ..
فاحمد ربك واستمسك بزمام رقبته ..
لا تدعه يهرب من قلبك ولا يفلت من يدك ..
فتلك لآلى إذا شاء الله لها أن تتواجد ..
فهي لن تتكرر.

فهل لديك ما يؤهلك أن تكون هم ..
أو تكون على الأقل منهم ؟
حاول فلعلك تكون !
image تحية وتقدير لقرائنا ومتابعينا .. ابقوا معنا.
 0  0  1402