ما حكم من شك في الطهارة بعد الفراغ من العبادة ؟

قسم : الثقافة العلمية

1898 قراءة 1429/02/13 (06:01 صباحاً)

قسم : الثقافة العلمية.
۞ عدد المشاركات : «90».
ما حكم من شك في الطهارة بعد الفراغ من العبادة ؟
◗الجواب :
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ممد بن عبدالله وعلى آله وصحبه .. أما بعد :
من شك في الطهارة بعد الفراغ منها فإنه لا يلتفت لهذا الشك، وعند العلماء قاعدة، وهي أن الشك في العبادة بعد الفراغ منها لا يلتفت إليه مطلقاً، سواء أكان في الصلاة أم في غير الصلاة.
وبناء على ذلك نقول لمن صلى بالجماعة ثم طرأ عليه الشك : لا تلتفت لهذا الشك، فصلاتك صحيحة، والحمد لله.
أما من شك في أثناء الصلاة فنقول : إذا كان الإنسان مبتلى بالوساوس والشكوك فإنه لا يلتفت لهذه الشكوك ولو كثرت؛ ومن كان ليس مبتلى بالوساوس لكن طرأ عليه الشك في أثناء الصلاة فالنبي صلى الله عليه وسلم وضع لنا قاعدة عظيمة في هذا الباب لما سئل : (الرجل يجد الشيء في الصلاة. فقال : لا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً).
أي : لا ينصرف إلا بأمر متيقن، من سماع صوت أو شم رائحة، أما الشكوك فلا يلتفت إليها، حتى لو كان عنده غلبة ظن، فإنه لا يقطع صلاته، بل لا بد من يقين. وعند الفقهاء قاعدة عظيمة - وهي من القواعد الكبرى - : أن اليقين لا يزول بالشك، فاليقين لا يزول إلا بيقين مثله، فما دمت قد تيقنت من الطهارة وتوضأت فلا يزول هذا اليقين إلا بأن تتيقن بأنك أحدثت، أما مجرد الشكوك فلا تلفت لها.
■ جوال المجد ــ قناة الجواب الكافي.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :