• ×

10:48 صباحًا , الخميس 10 شعبان 1439 / 26 أبريل 2018

◄ بماذا يرد القائد عندما لا يعرف إجابة ؟
تجلس بين الجميع وكلك ثقة بنفسك، أنت في نظر الجميع المحرك لكافة الأمور، توشك جلستك مع مرؤوسيك على الانتهاء وفجأة تسمع سؤال من أحدهم وحقاً تجد نفسك في مأزق، فأنت لا تعرف الإجابة وهذه ليست بمشكلة ؟ وإنما المشكلة تكمن في توقعات من حولك فيك.
قف ولا تتسرع فجملة (لا أعرف) ليس الإجابة ولن تخرج بها من المأزق، بل أنك ستدخل في مأزق أكبر.

جملة (لا أعرف) تكلفك مصداقيتك وثقة الآخرين فيك، أنت في نظر الجميع مؤهل وتستحق المكانة التي وصلت لها فلم تغير من وجهة نظرهم فيك بهذه الجملة ؟!
المطلوب منك عندما يتم توجيه سؤال صعب وأنت لا تعرف إجابته أن تقول الحقيقة وفقط والحقيقة هي أنك (ليس لديك المعلومات الكافية للرد على هذا السؤال) أليس كذلك ؟
فجملة (لا أعرف) غير واردة عندما يتعلق الأمر بعلاقة القائد بمرؤوسيه لأنها جملة مباشرة وصادمة.
فيمكنك أن ترد مثلاً بـ (سوف أبحث الأمر وأرد عليك)، أو مثلاً (هذا الموضوع في اعتباري وسوف أرد عليك بنهاية اليوم) أو أن (البيانات ليست معي الآن ويمكننا بحثها في وقت لاحق).
هذه الجمل بسيطة وربما تعنى أيضاً في مضمونها أنك (لا تعرف) ولكن استجابة المتلقي لها تختلف كثيراً عن (لا أعرف) المباشرة.

التعامل بثقة مع الآخرين ومحاولة اكتساب ثقتهم وتنميتها على الدوام أمر على كل قائد أو مدير أن يراعيه وأن ينتبه له فقد تفقده جملة واحدة ثقة الآخرين فيه وهذا سيصعب حينها كثيراً من مهمته.
 0  0  1164
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:48 صباحًا الخميس 10 شعبان 1439 / 26 أبريل 2018.