خالد عبد رب الرسول الفضلي. عدد المشاهدات : 2061 تاريخ النشر : 1438/03/01 (06:01 صباحاً). || عدد المشاركات : 11

بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ.

هل تعلم : مفهوم الوزن في الثقافة الشعرية.
الوزن : مصطلَح يتَّصل بالنِّظام الموسيقي الذي تَسير عليه أبياتُ القصيدة، عندما يتمُّ تقسيمها إلى حركاتٍ وسكنات، كل مجموعة من هذه الحركات والسَّكنات تنتظم في وحدة موسيقيَّةٍ محدَّدة تسمَّى (تفعيلة)، وأبيات القصيدة العربيَّة منذ القدم تتميَّز بأنها تتكوَّن من عددٍ ثابِت من التفعيلات، لا يتغيَّر هذا العدد من أول القصيدة إلى نهايتها؛ وهو ما يميِّز القصيدةَ العربيَّة في شكلها التقليديِّ المتعارف عليه منذ العصر الجاهلي، وهذا النِّظام الإيقاعي المكوَّن من عدد محدَّد من التفعيلات يسمَّى (البحر الشعري)، وهناك عِلم ظهَر على يد اللغوي الخليل بن أحمد - ت (170هـ) - اسمه عِلم العَروض، هذا العلم تخصَّص في دراسة النِّظام الموسيقي الذي يحكم القصيدة العربية، وقد اكتشف الخليلُ وجود ستة عشر بحرًا شعريًّا تحكم البنيةَ الإيقاعيَّة لكلِّ الشعر العربي، وأعطى كلَّ بحر منها اسمًا يعرَف به؛ فهناك على سبيل المثال : الطويل، والوافِر، والكامل، والخفيف، والبسيط، والرجز، الهزج...، ولكلِّ بحر من الستة عشر تفعيلاتٌ بأشكال محدَّدة تميزه.
أحدث المقالات المضافة (في القسم) :