قصيدة : أنا والجبل (شدا الأعلى)

د. محمد عبدالله الشدوي.
3529 مشاهدة
قصيدة : أنا والجبل (شدا الأعلى).
■ مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية // قسم : الثقافة الشعرية // قائمة : القصائد الثقافية // الشاعر التربوي الدكتور : محمد بن عبدالله بن حسين الشدوي // قصيدة : أنا والجبل "شدا الأعلى".
جبل به عمر الصبا ينعا=وذكره في القلب ما انقطعا
جبل تغنى فيه سابقنا=والقول فيه ليس مصطنعا
أصابع من صخره نصبت=تنزه الربَّ الذي شرعا
دينًا قويمًا ما به عوجٌ=هدى إليه نبينا ودعا
شدا شدوت فكنت مرتفعا=وعليك حام الطير مرتفعا
عجبًا لهذا الطير أن له=قلبًا يحب البنَّ والبدعا
يردد الألحان في شجنٍ=وصارع الأحزان فانصرعا
يبكي على قوم قد ارتحلوا=ما ضر من أبكاه لو رجعا
عشرون عامًا غائبون ولم=يدروا بأن الظلم قد وقعا
إذ فارقوا جبلاً أحن بهم=وأشد من أمٍّ بهم ولعا
قد ضمهم في حضنه أمدًا=عاشوا به رغدًا ومتسعا
جبل تسد الريح قامته=ويزاحم الجوزاء مرتفعا
من خلفه إن شئت تبصره=كمصلي المحراب إذ ركعا
ومن الأمام تراه تحسبه=ملكًا بثوب السحب ملتثعا
ما إن تجيء لقعر قمته=حتى تعود وتتركَ الطمعا
وبنو هلالٍ يوم شدتهم=لم يظهروه ففارقوا فزعا
لم يحنِ قامته إلى أحدٍ=إلا لمن للصبر قد جرعا
يا أيها الشدوي كم وطأت=قدماك ذاك السفحَ والقزعا
ما استسلم الجبلُ الشموخُ ضحًى ضحًا=إلا لمثلك فارسًا شجعا
ضربت يمينك صخره فغدا=متطايرًا في الجو ما اجتمعا
هربت صخور الطود تاركة=مكانها للدرب مقتطعا
وتناثرت في الشعب باكية=و (الشيولُ) المغرور ما سمعا
أما (الدركتل) فالتوى حنقًا=نحو الرواسي فارتمت فجعا
يا أيها الشدويُّ كم تعبت=منك الجبال وأظهرت جزعا
أخضعتها وأحلتها طرقًا=وجعلتها سكنًا ومنتجعا
قالوا بمالك قد أطحت بها=والمال لولا العزم ما نفعا
أظهر بعزمك فوق قمته=وارقب صقور الحزم والبجعا
وعواصف الحزم التي عصفت=بمعاقل الحوثي وما صنعا
وارقب مياه البحر في غلسٍ=بعيون سلمان الذي صفعا
وجه العدو ففر مدثرًا=ثوب الهوان ويخفي الوجعا
كالثعلب المغرور حين هوى=عليه كفُّ النمر فاختلعا
مواطن الأحقاد في كبدٍ=واجتث منه القلب واشتلعا
فهوى فريسة مكره وغدا=مرميةً لا تقضيَ الشبَعَا
كم من فرائسَ ما بها شبعٌ=لتكون في شدقٍ وتُبتلعا
في موتها وهلاكها فرجٌ=للكائنات لتأنسَ المُتَعا
إنْ في القصاص حياتُنا كُتبت=فانعم به حدًّا ومرتدعا
غضبت جبال التهم من جبلٍ=اغتالها متطاولاً وقَعَا
إقعاءَ أُسْدِ زمجرت غضبًا=ومضت تثير بعدوها النقعا
مشاري بن سعود لي نسبٌ=فوق الجبال الشمِّ قد ربعا
فاجعل لنا من جودكم طرفًا=فمثلكم للجود قد جمعا
image د. محمد عبدالله الشدوي.
قصيدة : اللسان العربي.
قصيدة : دولة الأمن والإنسانية.
قصيدة : أنا والجبل (شدا الأعلى).
قصيدة : شدا والرداء الأخضر.
قصيدة : أم تستغيث من ظلم عيالها.
قصيدة : ثورات الشعوب.
قصيدة : الحب بين الأمس واليوم.
قصيدة : حالي بعد غياب أحبابي.
قصيدة : الحياة المستديرة.
قصيدة : رباعيات.
قصيدة : أقبل العيد والغيداء صامتة.
قصيدة : كما تهوين.
قصيدة : فردوس الروح المفقود.
قصيدة : الأماني الصاغرة.
قصيدة : رسالة إلى ضمير أمتي الغائب.
قصيدة : مع الذكريات.
قصيدة : الغائب الحاضر.
قصيدة : القاتل الأبيض.
قصيدة : هجرة بلا قلب.
قصيدة : من وحي العيد.
قصيدة : بكاء العروس.
قصيدة : معاناة مشرف تربوي.
قصيدة : تحية معلم متقاعد.
قصيدة : تحية معلم متقاعد ـ مهداة للزميل علي عياش المزجاجي.
قصيدة : حزم سلمان بن عبدالعزيز.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :