• ×

05:01 مساءً , الثلاثاء 5 شوال 1439 / 19 يونيو 2018

◄ سوء الحظ : خاطرة.
حظي سيئ، عبارة لطالما سمعناها وترددت على ألسننا كثيراً، فالحظ العاثر أصبح لصيقا لنا في مواقف كثيرة حتى وان لم نرد ذلك، فكم من قريب أو صديق أخلصنا معه في العطاء والنصح والتواجد في كل نكبات ونجاحات حياته، غير أننا عند أول عثرة تواجهنا نتفاجئ بأن لا أحد يمد ساعده لمعاونتنا وخصوصاً أولئك من حفظناهم في قلوبنا قبل عقولنا !

■ هل يا ترى :
(حظنا السيئ) هو سبب ذلك ؟
أم أنه ابتلاء من الله لقوة صبرنا وقدرتنا على العطاء !
وتظل تلك التساؤلات بلا أجوبه عند كل (صفعة) تواجهنا.
 0  0  2357
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:01 مساءً الثلاثاء 5 شوال 1439 / 19 يونيو 2018.