• ×

05:42 مساءً , الإثنين 28 جمادي الثاني 1438 / 27 مارس 2017

◄ لا شك أن إدارة المعرفة تحركها وتؤثر فيها قوى مختلفة وهذه القوى تتكون من مجموعتين رئيستين هما :
♦ أولاً ـ مجموعة القوى الخارجية External Driving Forces : وتتكون من مجموعة من المؤثرات يصعب التحكم بها أو السيطرة عليها وهي باختصار قوى العولمة والعملاء المتميزين والمنافسين المتميزين والموردين المتميزين.
♦ ثانياً ـ مجموعة القوى الداخلية Internal Driving Forces : وهي تؤثر في انسيابية الخبرات والمعارف التي تم الحصول عليها من عمليات التطور المستمر ومن ذلك القدرات التكنولوجية المتنافسة وعوامل السلوك الإنساني.

وذكر (Ganesh D. Bhatt, 2001) أنه لابد للمنظمة أن توازن في إدارة المعرفة بين الثقافة التنظيمية والتكنولوجيا والتقنيات، فلا يكون التركيز بشكل خاص على الناس أو التكنولوجيا أو التقنيات فقط.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بحث علمي للدكتور عبدالله علي الهلال .. (يتبع).

 0  0  3682
التعليقات ( 0 )


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:42 مساءً الإثنين 28 جمادي الثاني 1438 / 27 مارس 2017.