• ×

06:49 مساءً , الجمعة 30 محرم 1439 / 20 أكتوبر 2017

◄ نحو بيئة آمنة «2».
يعد الأسبوع الأول من هذا الشهر الأسبوع الدامي لأبنائنا وبناتنا، وأجزم أن تقصير بعض الجهات الخدمية هو عامل مساعد لما حصل، فلو أن إدارة المرور والدوريات كانت متواجدة أثناء خروج الطلاب والطالبات من المدارس والجامعات لما حدث ما حدث، فالمشاهد أن هناك بعض المواطنين حريصين على سلامة أبنائنا فيقومون بعمل بعض المطبات أمام بعض المدارس والمساجد، ولكن أمانة العاصمة لا يروقها ذلك فتقوم بإزالتها، فتحدث كثير من الحوادث وخاصة حوادث الدهس، فهل تعي فاقدة الأمانة ذلك.

■ لذلك فإننا نتمنى لسلامة أبنائنا ما يلي :
1ـ أن يكون هناك مدة زمنية فاصلة بين دوام الأبناء ودوام البنات.
2ـ إن تقوم الدوريات والمرور بتنظيم الحركة أمام المدارس والجامعات في أوقات الدخول والخروج من المدارس.
3ـ التنسيق مع سكان الأحياء الذين تكثر الحوادث أمام منازلهم ووضع العلاج المناسب.
4ـ إلزام السائقين باستخدام وسائل السلامة لمركباتهم.
5ـ الجدية في تفعيل جداول المناوبة بالمدارس خاصة في الانصراف المدرسي للمرحلة الابتدائية.

■ أخيراً :
فإن الواجب علينا الحفاظ على الثروات البشرية عن طريق الكشف عن المخاطر والأسباب المؤدية إلى ذلك بهدف اتخاذ الاحتياطات والإجراءات الوقائية اللازمة والكفيلة بمنع وقوعها.
 0  0  2430
۞ إيضاح تقني : في خانة (أضف تعليق) الأحرف المتاحة أكثر من (1000) حرف // أما في خانة (الرد على زائر) في حدود (100) حرف فقط.
التعليقات ( 0 )