قصة : طريقان ؟

محمد عاطف السالمي.
2814 مشاهدة
قصة : طريقان ؟
■ عن علقمة بن مرثد قال : انتهى الزهد إلى ثمانية من التابعين، منهم : (مسروق بن الأجدع) فإنّ امرأته قالت : ما كان يوجد إلا وساقاه قد اِنتفختا من طول الصلاة، فلمّا احتضر بكى، فقيل له : ما هذا الجزع ؟
قال : ما لي لا أجزع، وإنما هي ساعة لا أدري أين يسلك بي، بين يديّ طريقان، لا أدري إلى الجنة أم إلى النار.
أزرار التواصل الاجتماعي

أحدث المواد المضافة (للقسم) :