• ×

08:48 صباحًا , الجمعة 16 ذو القعدة 1440 / 19 يوليو 2019


أرجوزة القواعد الفقهية.
■ مكتبة مَنْهَل الثقافة التربوية : (المنهل الإسلامي ـ قسم العلوم الشرعيّة) // (الشاعر التربوي : إبراهيم علي سراج الدين) // (أرجوزة القواعد الفقهية).
■ الرجز هو : بحر معروف من بحور الشعر العربي، وتسمى قصائده (الأراجيز)، ومفردها أرجوزة، ويسمى قائله : راجزا.
● المقدمة :
الْحَمْدُ لِلْمُهَيْمِنِ الْمَعْبُودِ=مُشَرِّعِ الأَحْكَامِ وَالْحدُودِ
ثُمَّ الصَّلاَةُ مَعْ سَلاَمٍ سَرْمَدِيْ=عَلَى رَسُولِ اللهِ خَيْرِ مَنْ هُدِيْ
وَآلِهِ وَصَحْبِهِ الأَبَرَارِ=الصَّفْوَةِ الأَمَاجِدِ الأَخْيَارِ
وَبَعْدُ يَا مَنْ لِلْعُلُومِ تَقْصِدُ=اعْلَمْ بِأَنَّ أَهْلَ الْعلْمِ قَعَّدُوا
قَوَاعَدَاً عَظِيمَةً في النَّفْعِ=مُعِينَةً بِجَمْعِ كُلِّ فَرْعِ
وَبِقَدْرِ إِلْمَامٍ لَدَى الْفقِيهِ=فِإِنَّهُ عنِ الْخَطَا يَقِيهِ
فَصْلٌ فِي القَوَاعِدِ الكُلِّيَّةِ الخَمْسِ الكُبْرَى
أُمُورُنَا تُبْنَى عَلَى الْمَقَاصِدِ=فَرَتِّبِ الأَحْكَامَ بَالْمَقَاصِدِ
وَلاَ يَضُرُّ بِالتّعَدِّي مُطْلَقَا=وَلاَ بِغَيْرِهِ جَزَاءَاً يُلْحِقَا
يُزَالُ الشّكُّ بِالْيَقِينِ الرَّافِعِ=وَبِاطْمِئنَانٍ لِلدَّلِيلِ الْقَاطِعِ
وَالْعُسْرُ لِلتَّيْسِيرِ دَوْمَاً جَالِبُ=فِي كُلِّ مَا تَنُوبُهُ الْمَتَاعِبُ
تُحَكَّمُ الْعَادَاتُ فِي التَّنَازُعِ=مَالَمْ تُخَالِفْهَا نُصُوصُ الشَّارِعِ
فَصْلٌ فِي القَوَاعِدِ الكُلِّيَّةِ غَيْرِ الكُبْرَى
وَلِلكَلاَمِ الأَوْلَى فِي إِعْمَالِهِ=حَقِيقَةً فِي اللَّفْظِ مِنْ إِهْمَالِهِ
حَقِيقَةُ الأَلفَاظِ بِالتَّعَذُّرِ=إِلَى الْمَجَازِ بِالقَرِينَهْ صَيِّرِ
عَلَى الإِطْلاَقِ يَجْرِي كُلُ مُطْلَقِ=مَالَمْ يَقُمْ مُقَيِّدٌ فَيُغْلِقِ
الإِطْلاَقَ بِالأَحْوَالِ الدَّالَّةِ=أَوْ النُّصُوصِ الدَّالَّهْ بِالْعِبَارََةِ
يُقَدَّمُ التَّأْسِيسُ لِلإِفَادَه=عَلَى التَّأْكِيدِ تَرْكَاً لِلإِعادَه
وَفي تَعَذُّرِ الأَدَاءِ تَنْتَقِلْ=أَحْكَامُنَا إِلَى الْقَضَاءِ وَالْبَدَلْ
تَصَرُّفُ الإِمَامِ فِي الرَّعِيَّةِ=مَنُوطٌ بِالْمَصَالِحِ الْمَرْضِيَّةِ
يُؤَاخَذُ الإِنْسَانُ بِالإِخْبَارِ=عَلَى حُقُوقِ الْغَيْرِ بِالإِقْرَارِ
وَكُلُّ مُنْشَـأٍ عَنِ الْمَأْذُونِ=فَذَاكَ أَمْرٌ لَيْسَ بِالْمَضْمُونِ
وَلَيْسَ يَضْــمَنُ الأَمِينُ مَا تَلِفْ=إِلاَّ بِتَفْرِيطٍ وَإِهْمالٍ عُرِفْ
وَمِثْلُهُ التَّعَدِّي فِيهِ بِالْفِعِلْ=كَمَا حَكَاهُ أَهْلُ الْفِقْهِ بِالْفعِلْ
عَلَى الْيَدِ الأَدَاءُ فِيمَا لَمْ يُرَدْ=فَإِنَّهُ كَغَاصبٍ مَالَمْ يُرَدْ
وَلاَ مَسَاغَ لاِجْتِهَادِ الْحَاكِمِ=فِي مَوْرِدِ النَّصِّ الصَّرِيحِ فَاعْلَمِ
وَوَاجِبٌ مُحَتَّمٌ أَخْذٌ بِهِ=وَبِالذِي مَالاَ يَتمْ إِلاَّ بِهِ
تَعَجُّلٌ بِالشَّيْءِ قبْلَ آنِهِ=يَسْتَوْجِبُ الْعِقَابَ مَعْ حِرْمَانِهِ
● إلى آخر المنظومة.
image الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة.
 0  0  3491

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:48 صباحًا الجمعة 16 ذو القعدة 1440 / 19 يوليو 2019.
الروابط السريعة.